مؤسسة بطيرم.. ارتفاع عدد ضحايا الأولاد البدو خلال العطلة الصيفية ونسبة الأولاد العرب من الضحايا تتعدى الـ 50%

وازكام إقرأ على وازكام شارك الخبر

مصدر الصورة

مؤسسة بطيرم

ارتفاع عدد ضحايا الأولاد البدو خلال العطلة الصيفية ونسبة الأولاد العرب من الضحايا تتعدى الـ 50%

- انخفاض حقيقي في وفيات الأولاد العرب خلال العطلة الصيفية في العام قبل الماضي 2022 بواقع 8 حالات وفاة من أصل 25 حالة

- عوامل الوفاة الرئيسية للأطفال خلال العطلة الصيفية ما بين 2019 حتى 2023 كان حوادث الطرق بما في ذلك حوادث الدهس وحالات الغرق

- المديرة العامة لمؤسسة "بطيرم":" في حال تعذر علينا البقاء مع الاولاد في المنزل او خارجه، فلنواظب على ان لا نتركهم لوحدهم وان تتم مراقبتهم من قبل شخص بالغ ومسؤول حفاظا على سلامتهم"

مع انتهاء عطلة عيد الأضحى المبارك لهذا العام تبدأ في الأيام القريبة العطلة الصيفية، حيث خرج آلاف طلاب الثانوية والاعدادية الى العطلة، فيما سينضم إليهم بعد عدة أيام طلاب المراحل الابتدائية في كافة البلاد. تأتي العطلة لهذا العام في ظل أوضاع خاصة لم نعهدها من قبل بسبب الأوضاع الأمنية في الشمال والجنوب، فيما حذرت دائرة الأرصاد الجوية من احتمال تعرض البلاد الى أجواء حارة استثنائية خلال الفترة القريبة.

وبسبب ارتفاع درجات الحرارة الاستثنائي لهذا العام قد يفضل العديد من العائلات والأطفال والشبان قضاء جزء كبير من أيام العطلة في شواطئ البلاد او برك السباحة وبالقرب من مصادر المياه للاستمتاع بالمياه في ظل درجات الحرارة العالية، هذا بالإضافة الى خروج العديد من العائلات الى رحلات سياحية داخل البلاد وخارجها كما في كل عام.

وتتميز العطلة الصيفية عن سائر أيام السنة بعدد إصابات الأولاد غير المتعمدة التي ترتفع في أيام العطلة، بسبب انعدام الأطر الآمنة التي توفر للعديد من الأولاد الأمان والحماية اللازمة من خطر الإصابة اثناء اللعب او قضاء وقت الفراغ.

وكانت العطلة الصيفية في العام الماضي قد حصدت أرواح 31 ضحية من أطفال وأولاد وفتيان حتى 17 عاما جراء تعرضهم لحوادث غير متعمدة وفق المعطيات المتوفرة لدى مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد. اما في العام 2022 فقد اشارت "بطيرم" الى وفاة 25 ضحية خلال العطلة الصيفية ووفاة 35 ضحية في العام 2021 خلال أيام عطلة الصيف.

وبلغت حصة المجتمع العربي من مجمل وفيات الأطفال في العطلة الصيفية خلال العام الماضي 17 ضحية (من أصل 31 حالة وفاة)، 8 منهم من الأطفال البدو.

وشددت "بطيرم" من خلال معطياتها ان الأطفال حتى 4 سنوات (أي من عمر الولادة حتى 4 سنوات) كانت ذات الحصة الأعلى من الوفيات بما يعادل 12 حالة وفاة بالمعدل منذ العام 2019 حتى العام 2023.

وأوضحت المعطيات الى حدوث انخفاض حقيقي وواضح في وفيات الأولاد العرب خلال العطلة الصيفية في العام قبل الماضي أي 2022، حيث بلغ عدد الضحايا العرب 8 حالات وفاة من أصل 25 حالة. اما في العام 2021 فبلغ عدد الضحايا العرب ممن توفوا جراء حوادث غير متعمدة في العطلة الصيفية 15 ضحية من أصل 35.

ولفتت معطيات مؤسسة "بطيرم" أيضا الى عدد الوفيات المرتفع لدى المجتمع البدوي من مجمل حالات الوفاة العامة جراء الحوادث غير المتعمدة للأولاد خلال العطلة الصيفية، حيث بلغ عدد حالات الوفاة العام الماضي 8 حالات وفاة لأولاد من المجتمع البدوي في النقب.

ويستدل من تحليل للمعطيات التي تم جمعها على مدار سنوات ان عوامل الوفاة الرئيسية التي حصدت أرواح الأطفال خلال العطلة الصيفية منذ العام 2019 حتى العام الماضي 2023 كان حوادث الطرق (بمعدل 12 حالة وفاة) بما في ذلك حوادث الدهس، اما العامل الثاني فكان حالات الغرق (بمعدل 8 حالات غرق) خلال السنوات المذكورة.

وإذا نظرنا الى حالات الوفاة للأطفال الناجمة عن حوادث الطرق خلال العطلة الصيفية، يمكن الإشارة الى حدوث 4 حالات وفاة بالمعدل نجمت عن حادث كان فيه الضحية عابر سبيل، حالتي وفاة بالمعدل كان فيه الضحية يستقل مركبة أخرى ذات محرك، وحالتين كان فيها الضحية داخل سيارة.

وتحدثت المديرة العامة بمؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد مع بدء العطلة الصيفية أورلي سلفينجر وقالت:" تعتبر العطلة الصيفية فرصة لكافة افراد العائلة لقضاء وقت ممتع وشيق مع الأبناء والأطفال بعيدا عن ضغوطات الحياة والعمل. خلال هذه العطلة التي نقضيها برفقة الأبناء سواء في المنزل او في أماكن الاستجمام وسائر الأماكن العامة وأماكن السباحة والمتنزهات، على الطرقات وفي السيارة، لا نتوقف ولو للحظة واحدة في الانشغال عنهم اذ ان هذه الأماكن وبضمنها المنزل وساحاته قد يتضمن مخاطر عديدة قد تعرض حياة أبنائنا للخطر الحقيقي. لذا نحرص كل الحرص خلال أيام العطلة على المراقبة الفعالة والدائمة للأولاد حفاظا على سلامتهم من المخاطر. في حال تعذر علينا البقاء معهم سواء في المنزل او خارجه، فلنواظب على ان لا نتركهم لوحدهم على ان تتم مرافقتهم من قبل شخص بالغ ومسؤول حفاظا على سلامتهم. لا تقولوا هذا لن يحدث لي، نحرص على اتباع السلوك الآمن تجاه الأولاد كي نقضي عطلة صيفية ممتعة وآمنة".

وتشدد مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد على ضرورة اتباع تعليمات الأمان والحذر لضمان سلامة الأولاد خلال عُطلة الصيف متمنية للجميع عطلة ممتعة وآمنة:

- مراقبة الاطفال مراقبة فعّالة خلال قضائهم وقت اللعب واللهو سواء في المنزل وساحاته او في الخارج.

- سباحة الأطفال تتم بمرافقة ومراقبة شخص بالغ سواء في البحر واحواض السباحة في المنزل والبرك الخاصة وعدم الاعتماد على الطواشات بتاتا او الاعتماد على المنقذ لمراقبة الأولاد

- عدم الانشغال أثناء مراقبة الاولاد اثناء السباحة، حيث يُمنع الانشغال بالهاتف النقال او قراءة الكتب او اي وسيلة اخرى قد تُشغلنا عنهم لان حوادث الغرق قد تقع خلال ثواني معدودة

- يمنع دخول المياه بدون وجود منقذ مؤهل على ان تتم السباحة في الشواطئ المرخصة

- تفريغ احواض السباحة بعد الانتهاء منها منعا لدخول الاطفال اليها دون علم الاهل وتعرضهم للغرق

- اغلاق السيارة بشكل محكم منعا لدخول الأطفال اليها ومحاصرتهم داخلها في ظل ارتفاع درجات الحرارة

- الاستعانة بالوسائل التكنولوجية منعا لنسيان الأولاد في السيارة والتأكد من عدم وجود أطفال قبل اغلاق السيارة

- اقفال بوابة ساحة المنزل منعا لخروج الأطفال الى الشارع وتعرضهم لخطر الإصابة جراء الدهس، وتهيئة مساحة مناسبة في الساحة وابعاد كافة المخاطر والاغراض التي قد تعرضهم للخطر اثناء اللعب

- ممنوع عبور الشارع لمن هم دون سن التاسعة بدون مرافقة شخص بالغ

- تهيئة مساحة داخل المنزل وتجهيزها وابعاد كافة الأغراض التي قد تعرض الأطفال للإصابة، على ان تكون مساحة معدة للعب الأطفال على ان تكون تحت الأنظار الدائمة للام او لشخص بالغ. 

وازكام إقرأ على وازكام شارك الخبر

إقرأ أيضا