تعزيز التعاون بين الجزائر وكوريا بمجال كفاءة الطاقة


مصدر الصورة

من المنتظر أن ينعقد المنتدى الجزائري الكوري الأول لكفاءة الطاقة، الإثنين، ضمن جهود الجزائر لتوسعة دائرة خبراتها وتعزيز التعاون مع كوريا الجنوبية في هذا المجال.

ويستهدف المنتدى تبادل الخبرات والمعارف، بالإضافة إلى تعزيز التعاون بين الجزائر وكوريا الجنوبية في هذا المجال. كما يشكل فرصةً لتبادل الخبرات بمجال كفاءة الطاقة بصفة عامة، وكفاءة الطاقة للأجهزة الكهرومنزلية بصفة خاصة، بالإضافة إلى تبادل الأطر القانونية والتشريعية والتنظيمية بشأن كفاءة الطاقة.

وتتضمّن هذه الأطر القانونية والتشريعية والتنظيمية، تلك المتعلقة بوضع أوسمة ومعايير الحدود الأدنى من أداء الطاقة للأجهزة الكهرومنزلية، وتصنيف المشروعات المتعلقة بكفاءة الطاقة للأجهزة الكهرومنزلية.

ومن المقرر خلال المنتدى الجزائري الكوري الأول لكفاءة الطاقة، تنظيم عرض من المخبر الوطني للتجارب حول البنية التحتية للجودة للأجهزة الكهرومنزلية، وخاصة مكيفات الهواء، بحسب بيان لمحافظة الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية.

وخلال فعاليات المنتدى المشترك ستُوَقَّع مذكرة تفاهم بين محافظة الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية الجزائرية ووكالة الطاقة الكورية، تسمح بالتقارب المؤسساتي بهدف إرساء شراكة مستدامة ومفيدة للطرفين، وفق ما نشرته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

ومن شأن المذكرة التي ستوقع خلال المنتدى الجزائري الكوري الأول لكفاءة الطاقة، تعزيز التعاون الفني والتقني بين المحافظة والوكالة، وتبادل الخبرات والمعرفة في مجالات كفاءة الطاقة، والطاقات المتجددة والهيدروجين الأخضر والتنقل النظيف.

وبحسب البيان، فإن التعاون بين الجزائر وكوريا الجنوبية سوف يركز بشكل خاص على تبادل المعلومات الخاصة بسياسات ولوائح كفاءة الطاقة، بالإضافة إلى التعاون من حيث البنية التحتية للجودة لمراقبة الأجهزة الكهرومنزلية.

كما سيركز هذا التعاون على مساهمة التكنولوجيات الجديدة والحلول المبتكرة لكفاءة الطاقة، وإعداد دراسات مشتركة في المجالات ذات الصلة..

ومن المقرر أن ينعقد المنتدى الجزائري الكوري الأول لكفاءة الطاقة، بالشراكة مع وكالة الطاقة الكورية، بحضور محافظ الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية نور الدين ياسع، وممثلين عن مختلف الوزارات والمؤسسات، وسفير كوريا الجنوبية لدى الجزائر، ونائب رئيس وكالة الطاقة الكورية، وخبراء بمجال الطاقة.

بالإضافة إلى استضافتها اجتماعات المنتدى الجزائري الكوري الأول لكفاءة الطاقة، تخطو الدولة الواقعة في شمال أفريقيا باتجاه تطوير صناعة الطاقة، من خلال تأسيس شراكات مع كبار المطورين الأجانب، بهدف استغلال قدراتها الهائلة في قطاعي النفط والغاز.

ووقّعت عملاقة الطاقة “سوناطراك”، في شهر يونيو الجاري، مذكرة تفاهم مع شركة شيفرون الأمريكية، لاستكشاف فرص تطوير الموارد من المحروقات في المناطق ذات الاهتمام المشترك الكائنة في حوضي أهنات وبركين.

ويسلط الاتفاق الضوء على جهود الجزائر للاستثمار في مواردها الطبيعية والبشرية بهدف تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية؛ إذ ستركز سوناطراك وشيفرون على تعزيز الكفاءة التشغيلية والتقنيات المتطورة والوصول لأفضل ممارسات بمجال المحافظة على البيئة والاستدامة.

ومن المقرر أن تفتح مذكرة التفاهم آفاقًا واعدة في قطاع تطوير المناجم في الجزائر، كما تضع حجر أساس لتعاون مستمر بين سوناطراك وشيفرون، من خلال سلسلة القيم في صناعة المحروقات، خاصة في مجال الاستكشاف والإنتاج.


إقرأ أيضا