جندي من اور يهودا ينتحر بعد 48 ساعة من مغادرة غزة

وازكام إقرأ على وازكام شارك الخبر

مصدر الصورة

علم أنّ جندي مقاتل، من اور يهودا، والبالغ من العمر 21 عامًا، وضع أمس حدًا لحياته حيث أطلق النار على نفسه. 

 

ويُشار إلى أنّ الجندي، والذي يخدم في المعابر في القطاع، سُرح من الخدمة قبل 48 ساعة من اقدامه على اطلاق النار على نفسه، وهو ليس الجندي الأول الذي يثير الرأي العام في إسرائيل بسبب الصحة النفسيّة اثر تداعيات الحرب، حيث أدى انتحار اليران مزراحي إلى اثارة الرأي العام الإسبوع الفائت والذي أقدم على الإنتحار بعد أنّ حصل على أمر استدعاء مجدد للخدمة في غزة. 

 

وكان قد كشف تقرير نشرته صحيفة إسرائيلية عن أنّ الجنود العائدين من قطاع غزة يعانون من وضع نفسي "سيئ".

 

10 الاف جندي 

 

وتحدث التقرير الذي نشرته صحيفة "جيروزاليم بوست"، يوم الجمعة الاخير، عن أنّ أكثر من 10 آلاف جندي احتياط في الجيش الإسرائيلي طلبوا الحصول على خدمات الصحة العقلية، وتم تشخيص العديد منهم على أنهم مصابون بـ"اضطراب ما بعد الصدمة".

 

كما كشف الجيش الإسرائيلي، في وقت سابق، عن أنّ نحو 30 ألف من جنوده اتصلوا بالخط الساخن للصحة النفسية التابع له منذ بداية الحرب في السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وازكام إقرأ على وازكام شارك الخبر

إقرأ أيضا