خبيرة المظهر والأزياء نيفين بحوث من شفاعمرو : ‘ما نرتديه هو مَن نحن - وهو وسيلة للتعبير عن انفسنا وهويتنا‘

بانيت إقرأ على بانيت شارك الخبر

في حال واجهت مشكلة في مشاهدة الفيديو، إضغط على الرابط أعلاه للمشاهدة على الموقع الرسمي


الحديث عن المظهر الخارجي والتصاميم والأناقة والأسلوب - "الستايل"، يعكس الكثير عن شخصية الإنسان ويؤثر بشكل كبير على الانطباع الأول الذي يتركه.

نيفين بحوث من شفاعمرو، واحدة من الأسماء المعروفة في عالم "الستايل" والمظهر، تمكنت بلمساتها الفنية أن تنحت جذور الإبداع والتميز.

وقالت نيفين بحوث في حديث ادلت به لموقع بانيت وقناة هلا حول رؤيتها بشأن "الستايل" العلاجي وكيف يمكن للمظهر الخارجي أن يعزز من ثقتنا بأنفسنا ويحسن من حالتنا النفسية : "دعنا نقول بداية ان "الستايل" هو وسيلة للتعبير عن الشخصية بتفرد، اما "الستايل" العلاجي فهو كبير وواسع فمظهرنا الخارجي يعتبر وسيلة تواصل بيننا وبين الأخرين وانا أرى بان الملابس هي الجلد الاخر الذي يغطي جسمنا. وقد دخلت الى هذا العالم بعد ان التقيت بالعديد من النساء حينما استثمرت في محل ملابس وكنت اراهن وهن ينظرن الى انفسهن في المرآة ويتحدثن عن انفسهن وعن ملابسهن، وكنا نخرج بمضامين عميقة اثناء حديثي معهن، من هذا المنطلق قررت ان ابحث اكثر في هذا الموضوع وافهم هذا العالم اكثر".  

ومضت قائلة: ‘الستايل‘ العلاجي يتحدث بالأساس عن علاقة الشخص مع نفسه من خلال الملابس أي ينظر الشخص الى نفسه بطريقة اعمق من خلال ملابسه ويصور ذاته، لكن قبل كل هذا وقبل ان نختار الملابس التي نريد ان نلبسها علينا تقبل اجسامنا وحب ذاتنا وتقبل التغييرات التي نمر بها أيضا خلال السنوات".

"الملابس لا تعالج ولكنها وسيلة معينة لتقبل انفسنا"

وأشارت نيفين بحوث الى "ان الملابس لا تعالج ولكنها وسيلة معينة من خلالها نستوعب جسمنا ونتقبل انفسنا، أيضا الشعر ممكن ان يشكل تغييرا .. لونه او قصته ممكن ان يخلق تغييرا جذريا لدى الشخص خاصة وان هناك العديد من الأشخاص الذين لا يفضلون تغيير ملابسهم ".

"وعي غير كاف"

وأوضحت نيفين بحوث "ان الوعي بالنسبة لطبيعة عملي بدأ بالازدياد لكن ليس بالشكل الكافي، فالكثيرون لا يفهون ماهية هذا العمل ويعتقدون انه فقط مقتصر على تغيير الملابس، ولكن الامر اعمق من ذلك فنحن من خلال تغيير الملابس او ‘الستايل‘ نساعد الشخص على تحرير الضغوطات والأفكار السلبية وإلغاء معتقدات وأفكار سلبية حول الجمال المثالي". وأضافت: "ليست كل صيحة موضة تليق بكل الأشخاص او تخاطب كل المجتمعات، فالصيحات منبعها من شركات أزياء عالمية في مجال صناعة المجال وهذه الشركات تخصص الصيحة وفقا للفترة الزمنية، لكن ليس علينا فورا اتباع الصيحات بل علينا التأكد مما يناسبنا".



مصدر الصورة


بانيت إقرأ على بانيت شارك الخبر

إقرأ أيضا