أمسالم: تجويع غزة قد يعيد المخطوفين ولكننا لن نفعل ذلك

مكان إقرأ على مكان شارك الخبر

مصدر الصورة
الوزير دودي أمسالم

قال الوزير دودي امسالم، الذي يشغل منصب مراقب في "كابينت الحرب": "لو قمنا بتجويع قطاع غزة بأكمله، فأنني أفترض أن المختطفين كانوا قد اعيدوا الينا هنا". ولكنه أستدرك بقوله: "لن نفعل ذلك لأننا ملزمون بالقوانين الدولية. لذلك نمارس الضغط العسكري ونواصل القتال".

وكان الوزير دودي امسالم يتحدث صباح اليوم عبر اثير إذاعتنا باللغة العبرية ضمن برنامج "كالمان ليبرمان".

وقال الوزير أيضًا إن الولايات المتحدة صديق رائع لإسرائيل، لكنه أضاف بشأن القيود التي تفرضها: "يفرض الأميركيون علينا نوعًا من الحظر؟ إنه أمر غير مفهوم. لقد ارتبكوا بشأن من هو الجيد ومن هو الشرير. نحن دولة ديمقراطية والجيش الإسرائيلي هو الأكثر أخلاقية على الإطلاق، أكثر من الأميركيين الذين قتلوا في أفغانستان والعراق 400 ألف مدني. وفي ختام حديثه بر ذلك بالقول: "أحيانًا تكون ثمة خلافات بين الأصدقاء أيضا".

ودافع الوزير أمسالم عن قانون التجنيد، وقال إن "من يدرس التوراة لا يقل شأنا عمن يؤدي الخدمة العسكرية. على مدار 2000 سنة لم يكن لدينا جيش. وكان من يحرس شعب إسرائيل على مر التاريخ هم علماء التوراة. إذا لم يتعلم الناس التوراة فلن تكون هناك أمة إسرائيلية. وهذا ما يبقي الروح مستمرة. هنا أدب يتطور، وإلا فإننا سنعود إلى الوراء ونصبح مثل غير اليهود. ان من يدرسون التوراة صبح مساء - يخدمون شعب إسرائيل ومن لا يفعلون ذلك، عليهم الالتحاق بصفوف الجيش أو الخدمة الوطنية. لا أرى في ذلك تهرباً من الخدمة، بدون التوراة قد نتمكن من العيش ولكننا لن نكون يهودًا".

مكان إقرأ على مكان شارك الخبر

إقرأ أيضا