القضية الإيرانية توضع على طاولة المناقشة الإسرائيلية الموسعة

مكان إقرأ على مكان شارك الخبر

مصدر الصورة
صواريخ ايرانية

من المنتظر أن يناقش رئيس مجلس الأمن القومي تساحي هنغبي ووزير الشؤون الإستراتيجية رون ديرمر القضية الإيرانية بالتفصيل في اجتماعهما هذا الأسبوع.

ومن المتوقع أن تتناول المناقشة بين الاثنين البرنامج النووي الإيراني وتطوره، وكذلك السؤال الذي يشغل واشنطن واورشليم القدس – هل إيران ستنضم إلى المعركة إذا هاجمت إسرائيل حزب الله! في هذه المرحلة، هناك عناصر في إسرائيل والولايات المتحدة تعتقد أنه حتى لو كان الهجوم محدودا، فإن الإيرانيين سينضمون.

وبسبب القضايا الأمنية الأساسية المطلوبة للنقاش فيما يتعلق بقطاع غزة ولبنان، لم تكن هناك محادثات تبوأت فيها إيران محورا رئيسيا بهذه الصيغة المتوقعة في الاجتماع بين ديرمر وهنغبي ومسؤولين أميركيين.

إلى ذلك، أصدرت وزارة الخارجية الفرنسية بيانا جاء فيه أن حكومات فرنسا وألمانيا وبريطانيا تدين القرار الإيراني بتوسيع الإنتاج في المنشأة الموجودة تحت الأرض ضمن برنامجها النووي.

وصرح دبلوماسيون غربيون بأن دول بريطانيا وفرنسا وألمانيا بذلت جهودا إضافية في الضغط على الدول الأعضاء في مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لدعم اقتراح إدانة إيران والمطالبة بإجابات بشأن برنامجها النووي، هذا بهدف حشد الأغلبية الممكنة من مؤيدين لهذا الاقتراح.

وقدرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب بنسبة تفوق 30 ضعفا الحد المنصوص عليه في الاتفاق النووي لعام 2015 - حسبما أوردت وكالة رويترز للأنباء منذ حوالي شهر اليوم بناء على تقريرين سريين للوكالة.

وردت الخارجية الأميركية على تقرير الوكالة بأنه يشير إلى أن "التوسيع المستمر للبرنامج النووي الإيراني ليس لأغراض سلمية".

مكان إقرأ على مكان شارك الخبر

إقرأ أيضا