الإعلان عن هدنة تكتيكية في جنوبي قطاع غزة يثير زوبعة في الحلبة السياسية

مكان إقرأ على مكان شارك الخبر

مصدر الصورة
سموتريتش ونتنياهو وبن غفير

في أعقاب الزوبعة التي أثارها الاعلان عن هدنة تكتيكية في جنوب القطاع، ابلغ جيش الدفاع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بأنه لا تغيير في السياسة وان القتال في رفح يستمر وفق المخططات.

وأفادت وكالة أسوشييتد برس للأنباء صباح اليوم الأحد أن الجيش الإسرائيلي بدأ "وقفة تكتيكية" يومية للقتال في جنوب قطاع غزة منذ يوم أمس، بهدف السماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى المنطقة.

وجاء في بيان توضيحي صادر عن جيش الدفاع أن ذلك يعد وقفًا للقتال في منطقة المحور الإنساني جنوب قطاع غزة، وليس هدنة شاملة للقتال في المنطقة.

 وانتقدت الأوساط السياسية هذه الخطوة التي تم اتخاذها دون موافقتها ودون علمها.

فقد احتج الوزير بتسالئيل سموتريتش على استمرار ادخال المساعدات الانسانية الى القطاع قائلا ان ذلك يُبقي حماس في الحكم وقد يؤدي الى اهدار كل انجازات الحرب. ورأى في بيان اصدره ان الطريقة الوحيدة التي تضمن النصر هي احتلال القطاع وفرض نظام عسكري مؤقت فيه.

فيما وصف وزير الأمن الوطني ايتامار بن غفير بغبي من اتخذ قرار الهدنة التكتيكية في الوقت الذي يستشهد فيه خيرة جنودنا في المعركة مؤكدًا وجوب ألا يستمر في تولي منصبه من اتخذ هذا القرار.

 

مكان إقرأ على مكان شارك الخبر

إقرأ أيضا