الحركة الإسلامية: إلغاء مسيرات عيد الأضحى ومظاهر الفرح العامّة تضامنًا مع الأهل في غزّة

وازكام إقرأ على وازكام شارك الخبر

بداية، نهنّئ الجميع بعيد الأضحى المبارك، ونسأل الله تعالى أن يعيده علينا وعلى أهلنا في غزة وشعبنا الفلسطيني، وعلى أمتنا العربية والإسلامية، بحال أفضل من هذه الحال، وقد توقفت الحرب، وعمّ الأمن والأمان ربوع الكون.

تضامنًا مع الأهل في غزة في مأساتهم الممتدة منذ قرابة ثمانية شهور، ووسط استمرار مشاهد القتلى والجوع والألم، واستجابة لتعليمات رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام حين قال: (مثل المؤمنين في توادّهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)، ندعو الأهل في مختلف بلدات وقرى مجتمعنا العربي، إلى إلغاء كافة مظاهر الفرح والاحتفالات العامة ومسيرات عيد الأضحى المبارك التي اعتدنا أن تجوب شوارع بلداتنا العربية في كل عيد، وإلى اقتصار شعائر ومظاهر العيد على التكبيرات في المساجد وصلاة العيد وصلة الأرحام والتزاور، كما ندعو إلى اختصار مراسم الأعراس والاقتصاد بها والابتعاد عن مظاهر البذخ وكل ما يغضب ربنا عزّ وجلّ، وندعو شبابنا إلى التقرّب إلى الله عزّ وجلّ بالطاعات، وإلى الحذر على الطرقات والأخذ بالأسباب، والابتعاد عن كل مظاهر المضايقات والعنف الذي بات يهدّد أمننا وأماننا ومستقبلنا.

وفيما يخصّ الأضاحي، ندعو جمهور المضحّين في مجتمعنا العربي إلى توجيه أضاحيهم هذا العام للأهل المنكوبين في غزة، وإلى تكثيف الدعوات لهم.

ونذكّركم بصيام يوم عرفة -غدًا السبت- الذي قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم: (صِيامُ يَومِ عَرفةَ أحتسِبُ على اللهِ أنْ يُكفِّرَ السَّنةَ التي قَبْلَه، والسَّنةَ التي بعْدَه)، كما نذكّر الجميع أن صلاة عيد الأضحى وفق ما أعلنه فضيلة الشيخ محمد حسين مفتي القدس وفلسطين وما اعتمدته دار الإفتاء والبحوث الإسلامية48 ستكون الساعة 6:05 صباحًا.


مصدر الصورة

وازكام إقرأ على وازكام شارك الخبر

إقرأ أيضا