قصة الرئيس الإيراني الراحل مع رقم 8

في حال واجهت مشكلة في مشاهدة الفيديو، إضغط على الرابط أعلاه للمشاهدة على الموقع الرسمي

طهران- يلفت متابعو الصحافة الإيرانية الناطقة بالفارسية هذه الأيام تكرار الرقم "8" في غالبية الأخبار والتقارير التي تُنشر عن الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي، حتى أمسى هذا الرقم يرمز إليه، ما حدا ببعض الإيرانيين أن يتساءلوا عن رمزيته ودلالته.

وطالما قدّم رئيسي نفسه إبان حملته الانتخابية عام 2021 أنه "خادم الإمام الثامن" ويُقصد بذلك علي بن موسى الرضا الإمام الثامن لدى الشيعة. ورافقه الرقم 8 منذ فوزه بالانتخابات الرئاسية السابقة حيث أصبح على إثرها ثامن رئيس ينتخبه المواطنون في إيران.

ووفقا للإحصاءات الرسمية، فإن رئيسي قد حصل في رئاسيات 2021 على نحو 18 مليونا من أصوات الناخبين وبنسبة مشاركة شعبية بلغت 48.8%، ليقوم مرشد الثورة علي خامنئي بتنصيبه في الخامس من أغسطس/آب الشهر الثامن بين شهور السنة.


مصدر الصورة
إيرانيات في وداع الرئيس الراحل وفريقه بالعاصمة طهران (غيتي)

تعزيز العلاقة

ورغم أن رئيسي تولى خلال مسيرته السياسية والقضائية مناصب رفيعة كثيرة منها منصب رئيس السلطة القضائية، إلا أن تعيينه "سادنا" للعتبة الرضوية التابعة للإمام الثامن لدى الشيعة، بين عامي 2016 و2019، ظل عالقا في ذهنه، حتى صار يُعرف منذ حينها بـ "خادم الإمام الثامن" لدى الوسط المتدين في إيران.

وفي الانتخابات الرئاسية التي أجريت يوم 18 يونيو/حزيران 2021، أُعلن فوزه اليوم التالي بتاريخ الثامن من شهر ذي القعدة عام 1442 للهجرة، فحرصت حاشيته على إقامة احتفال النصر تزامنا مع الاحتفال الوطني بمناسبة حلول ذكرى مولد الإمام الثامن لدى الشيعة.

وغرّد حينها بعض الإيرانيين -على منصات التواصل- أنه "في اليوم الثامن من عشرة الكرامة (الأول حتى العاشر من شهر ذي القعدة في التقويم الإيراني) تم الإعلان عن فوز فضيلة الدكتور إبراهيم رئيسي بالانتخابات الرئاسية، فصار الرئيس الثامن في إيران، سنحتفل بفوزه تزامنا مع احتفالات مولد الإمام الثامن" فعززت مثل هذه التغريدات العلاقة بينه والرقم 8.

رقم ملازم

وأثناء حملته الانتخابية، التقی رئيسي عددا من نجوم كرة القدم الإيرانيين، وشاهد برفقتهم مباريات بطولة آسيا بين المنتخب ونظيره والعراقي المؤهِّلة لمونديال قطر 2022 وكأس آسيا 2023.

وأعلن دعمه للوسط الرياضي، فما كان من هذا الوسط سوى إهدائه قميص "تيم ملي" وعليه اسمه ورقم 8، للدلالة على الرئيس الثامن بعد انتصار الثورة الإيرانية عام 1979.

وظل العدد يلازم رئيسي حتى مقتله إثر سقوط المروحية التي كانت تقله رفقة مجموعة مسؤولين آخرين من منطقة جلفا إلى مدينة تبريز مركز محافظة أذربيجان الشرقية شمالي غربي البلاد، فكان ثامن من لقوا حتفهم جراء تحطمها.

وبسبب سقوط المروحية الرئاسية يوم 19 مايو/أيار الجاري في منطقة جبلية وعرة وسط ضباب كثيف، استمرت عمليات البحث والإنقاذ حتى صباح اليوم التالي، ليعلن التلفزيون الإيراني نبأ مصرعه في نشرة الثامنة صباحا، وصادف ذلك اليوم ذكرى مولد الإمام الثامن لدى الشيعة.

وقد لا يكون غريبا ملازمة الرقم 8 للرئيس الراحل خلال حياته، إذ يروي آخرون تجارب مماثلة حيث يتعرضون لتكرار رقم محدد في حياتهم حتى يظنون أنه رقمهم أو رقم قرينهم، بيد أنه من الغرابة أن يبقى هذا الرقم ملاصقا لتاريخ الأحداث المتعلقة بوفاة رئيسي.

الثقافة الإيرانية

ومن أجل سد الفراغ الرئاسي، حددت السلطات يوم الثامن من شهر "تير" بالتقويم الإيراني الموافق ليوم 28 يونيو/حزيران المقبل موعدا لإجراء انتخابات رئاسية جديدة، ليتبعها تقليد الرئيس المنتخب في 8 تموز/يوليو القادم.

وطالما اقترن اسم رئيسي بالرقم 8، فقد راهنت شريحة كبيرة من الإيرانيين خلال الأعوام الماضية على فوزه بدورة رئاسية ثانية ليقضي 8 سنوات من عمره بالقصر الرئاسي، بيد أن حادث المروحية أوجد علامة استفهام كبيرة لدى الرأي العام الإيراني.

ويدل الرقم 8 في الثقافة الفارسية على الحظ والسعد والوفرة، كما أن أضلاع لعبة الشطرنج -المذكورة في ملحمة الشاهنامة- تتكون من 8 خانات.

ويعتقد الباحث الإيراني آرش نور آقائي، المختص في دلالة الأعداد والأرقام ومؤلف كتاب "الأرقام والرموز والأسطورة" أن الرقم 8 يدل على الاعتدال والكمال والخصوبة، مضيفا أن الجهات الجغرافية 8 جهات منها 4 أصلية ومثلها فرعية.


إقرأ أيضا

أخبار عالميّة

فرنسا