الذهب يتراجع بعد إشارات إلى زيادة الفائدة الأميركية

تراجعت أسعار الذهب للجلسة الثالثة على التوالي، اليوم الخميس، بعد أن أشار محضر الاجتماع الأخير لمجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي إلى أن بعض المسؤولين يميلون إلى رفع أسعار الفائدة.

وتراجعت أسعار الذهب في المعاملات الفورية 0.72% إلى 2361.64 دولارا للأونصة -وقت إعداد التقرير- بعد أن ارتفعت لمستوى قياسي عند 2449.89 دولارا يوم الاثنين.

زيادات محتملة

وأظهر محضر اجتماع الاحتياطي الاتحادي -أمس- أن استجابة السياسة في الوقت الحالي سوف "تتضمن الإبقاء" على سعر الفائدة القياسي عند المستوى الحالي، لكنه أشار أيضا إلى مناقشات حول المزيد من الزيادات المحتملة في سعر الفائدة.

وقال تيم ووترر كبير محللي السوق لدى "كيه سي إم تريد" إن الذهب تعرض لصدمة بعد أن ذكّر محضر مجلس الاحتياطي الاتحادي المستثمرين بأن "تخفيضات أسعار الفائدة بعيدة كل البعد عن أن تكون وشيكة".

وأضاف "ثمة فرصة لأن ينجرف الذهب مرة أخرى إلى مستويات حول 2355 دولارا إذا واصل الدولار الصعود".

وأشار إلى أن التوقعات على المدى المتوسط ​​والطويل لا تزال تبدو بناءة للذهب، لكن هذا يعتمد إلى حد كبير على أن يكون التحرك التالي للاحتياطي الاتحادي هو خفض الفائدة وليس رفعها.


مصدر الصورة
الدولار تراجع أمام الين بعد ارتفاعات أمس (رويترز)

الدولار

وحوم الدولار بالقرب من أعلى مستوى له في أسبوع، اليوم، بعدما سجل أفضل أداء يومي له هذا الشهر مقابل عملات رئيسية أخرى بعد محضر الاجتماع الأخير لمجلس الاحتياطي.

وواصل الدولار النيوزيلندي الصعود، إذ أدى الارتفاع غير المتوقع في مبيعات التجزئة المحلية إلى زيادة إرشادات البنك المركزي بشأن التشديد النقدي في اليوم السابق، لتتراجع الرهانات على خفض أسعار الفائدة.

وظل الجنيه الإسترليني مستقرا بعدما قفز إلى أعلى مستوى في شهر عقب زيادة التضخم بأكثر من المتوقع، كما تلقى دعما من الإعلان عن إجراء الانتخابات البرلمانية في بريطانيا في الرابع من يوليو/ تموز.

وقد تراجع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل 6 عملات رئيسية أخرى 0.09% إلى 104.84 نقاط، بعدما ربح 0.28% الليلة الماضية.

وأشار مسؤولو مجلس الاحتياطي -في اجتماعهم يومي 30 أبريل/نيسان الماضي وأول مايو/أيار الحالي- إلى أنهم ما زالوا على ثقة بأن ضغوط الأسعار ستتراجع ولو ببطء.

وكتب جيمس نيفيتون كبير متداولي العملات الأجنبية لدى "كونفيرا" في مذكرة للعملاء "كشف محضر الاجتماع عن مخاوف من أن التضخم قد لا ينخفض بالسرعة المأمولة وأن بعض الأعضاء منفتحون على زيادة أسعار الفائدة إذا لزم الأمر".

وأضاف "تم ترحيل التوقعات بأن يكون أول خفض لأسعار الفائدة من سبتمبر/أيلول إلى نوفمبر/تشرين الثاني المقبلين".

– وانخفض الدولار مقابل الين 0.03% إلى 156.755 بعد أن ارتفع إلى 156.85 الليلة الماضية ليصل إلى أعلى مستوى له منذ الأول من مايو/أيار حتى مع قلق المتعاملين من خطر تدخل السلطات اليابانية لدعم العملة.

وارتفع اليورو 0.13% إلى 1.0836 دولار، لكنه ظل قريبا من مستوى سجله الليلة الماضية عند 1.08175 دولار.

وتراجع الإسترليني 0.039% إلى 1.271 دولار بعدما ارتفع إلى 1.27610 دولار أمس للمرة الأولى منذ 21 مارس/آذار الماضي حين سحق التضخم التوقعات بأن بنك إنجلترا سيخفض أسعار الفائدة في يونيو/حزيران.


إقرأ أيضا

رياضة عالميّة

مفاجأة كبرى في "يورو 2024"