بروفيسور غانم ودكتور بريك: وحدة الأحزاب في قائمة مشتركة مطلب جماهيري واضح

الشمس إقرأ على الشمس شارك الخبر

في ظل الحراك الذي تشهده الحلبة السياسية تعود إلى الواجهة قضية التحالفات في الساحة الحزبية داخل المجتمع العربي مع بدء الأحزاب في ترتيب شؤونها الداخلية كما تم في التجمع الوطني الديمقراطي والدعوة للحوار الذي وجهته الجبهة ومخرجات تصريحات رئيس التجمع د. سامي أبو شحادة وسكرتير الجبهة امجد شبيطة عبر اثير اذاعة الشمس.

وناقشت الاذاعة هذا المحور مع كل من البروفيسور أسعد غانم ود سليم بريك، حيث تركّز الحديث في محور التحالفات والوحدة، وحول السؤال الأهم "هل الوحدة شعار عاطفي ام خطوة تكتيكية مطلوبة في هذه المرحلة بتحدياتها؟".

التحالف مطلوب

واكد غانم وبريك في حديثهما أن التحالف مطلوب والعودة الى اطار قائمة مشتركة بعد الاتفاق على برنامج عمل وبرنامج سياسي وأيضا التوجه إلى القاعدة الشعبية العريضة بالإضافة إلى ضخ دماء جديدة، وأشارا إلى أنّ من شأن كل هذا أن يعزز ثقة الجمهور بالقائمة، ويدفعه للتصويت.

الملف السياسي والقضايا الحياتية

وأشار بروفيسور غانم الى اهمية التنسيق وعدم إهمال الملف السياسي القومي والقضية الفلسطينية من جهة وعدم إغفال القضايا الحياتية والخدماتية من جهة أخرى.

سد الطريق على القوائم الصهيونية 

من جهته استبعد د سليم بريك توغل الأحزاب الصهيونية في المجتمع العربي في حال نجحت الأحزاب العربية في التوصل إلى تحالف محذرا من خوض الانتخابات في قوائم مستقلة يمكن ان تؤدي الى تهديد كافة الاحزاب.



يتم الاستخدام المواد وفقًا للمادة 27 أ من قانون حقوق التأليف والنشر 2007، وإن كنت تعتقد أنه تم انتهاك حقك، بصفتك مالكًا لهذه الحقوق في المواد التي تظهر على الموقع، فيمكنك التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني على العنوان التالي: info@ashams.com والطلب بالتوقف عن استخدام المواد، مع ذكر اسمك الكامل ورقم هاتفك وإرفاق تصوير للشاشة ورابط للصفحة ذات الصلة على موقع الشمس. وشكرًا!

الشمس إقرأ على الشمس شارك الخبر

إقرأ أيضا