هل تم تهديدكم "إذا استهدفتم إسرائيل"؟ مدعي عام الجنائية الدولية يرد

في حال واجهت مشكلة في مشاهدة الفيديو، إضغط على الرابط أعلاه للمشاهدة على الموقع الرسمي

خلال مقابلة حصرية أجراها مع الشبكة، تحدث المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، كريم خان، مع مذيعة CNN، كريستيان أمانبور، حول طلب إصدار مذكرات اعتقال بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت، وعن تلقيهم تهديدات "إذا استهدفوا إسرائيل".

نستعرض لكم فيما يلي نص الحوار الذي دار بين كريم خان وكريستيان أمانبور:

كريستيان أمانبور: سأقرأ لك بعض الانتقادات الشديدة التي تلقيتها من الولايات المتحدة. وكما نعلم، فإن الولايات المتحدة ليست طرفا في المحكمة الجنائية الدولية، ولا إسرائيل كذلك. ومؤخراً، عندما ترددت أنباء عن احتمال حدوث ذلك في مرحلة ما، كتب لك أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي وأعضاء الكونغرس الأمريكي، وأغلبهم من الجمهوريين، رسالة موقعة من السيناتور توم كوتون، وميتش ماكونيل، وتيد كروز، وماركو روبيو، وآخرين، وهذا جزء منها: "استهدفوا إسرائيل وسنستهدفكم. إذا مضيتم قدمًا في الإجراءات المشار إليها في التقرير، فسنتحرك لإنهاء كل الدعم الأمريكي للمحكمة الجنائية الدولية، ومعاقبة موظفيكم وشركائكم، وحظركم وعائلاتكم من الولايات المتحدة". لقد تم تحذيرك، هل هذا تهديد؟

كريم خان: أعتقد أن هذا هو المعنى الواضح لها باللغة الإنجليزية. لكن كما تعلمون، هناك متهورون في كل مكان، وهناك رجال ونساء دولة وقادة ناضجون. هناك أولئك الذين لديهم الإخلاص لشيء أعظم منهم مثل دساتيرهم، أو في نهاية المطاف حكم القانون. والخبر السار هو، على ما أعتقد، أنه على مدى العامين والنصف الماضية، كان لدينا تعامل إيجابي للغاية مع إدارة بايدن والولايات المتحدة. إننا نعمل على عدد من الملفات، سواء كان ذلك في أوكرانيا أو دارفور.
ولقد قلت للأعضاء الموقرين في الكونغرس وللإدارة إن قيم قانون روما هي القيم الأمريكية الجوهرية. إنها ضد التنمر، إنها ضد استخدام القوة غير المقيدة ضد الفئات الأكثر ضعفًا، إنها حقوق الفرد وكرامته، إنها حماية الأطفال.
أعني أن هذه هي القيم الأمريكية الأساسية التي ينبغي أن تحظى بدعم الحزبين. الآن، بطبيعة الحال، خلق هذا الوضع لسوء الحظ صدعا كبيرا في السياسة الدولية والمصالح الاستراتيجية. وبالطبع، تحدث معي بعض الساسة وكانوا صريحين للغاية وقالوا: "هذه المحكمة بُنيت من أجل إفريقيا ومن أجل السفاحين مثل بوتين"، هذا ما قاله لي أحد كبار الساسة.
نحن لا ننظر للأمر بهذه الطريقة، فهذه المحكمة هي إرث نورمبرغ. هذه المحكمة هي إدانة للجانب المؤسف من الإنسانية، هذه المحكمة يجب أن تكون انتصارًا للقانون على السلطة والقوة الغاشمة. انتزع ما تستطيع، خذ ما تريد، افعل ما تريد، وببساطة لن تثنينا التهديدات أو أي أنشطة أخرى لأنه في النهاية، علينا أن نفي بمسؤولياتنا كمدعين عامين، كرجال ونساء في المكتب، كقضاة، وكسجل لشيء أكبر من أنفسنا، وهو الإخلاص للعدالة. ولن نتأثر بالأنواع المختلفة من التهديدات، بعضها عام والبعض الآخر ربما لا يكون كذلك.

كريستيان أمانبور: ذكرت دون أسماء أن هناك الكثير ممن وجهت إليهم اتهامات، وهم ليسوا في الدول الديمقراطية، وهم في الأساس طغاة. إسرائيل دولة ديمقراطية، ولديها سلطة قضائية، ولديها تطبيق للقانون، ولديها قادة منتخبون. لماذا تحتاج إلى القيام بذلك عندما يكون لديهم نظام يمكنه القيام بذلك؟

كريم خان: أفضل أن تفعل إسرائيل ذلك. أعني أن اليمين الإسرائيلي لديه محكمة عليا جيدة جدًا، ولديه محامون بارعون ومؤهلون للغاية. لكن حتى لو قرأتم معلومات عامة مؤخرًا، على سبيل المثال، في صحيفة نيويورك تايمز، أعتقد بتقرير "بيرغمان ومتالي"، إذا عاد المرء إلى الثمانينيات ونظر إلى تقرير CAP، فإن نائب المدعي العام الإسرائيلي قال إن إسرائيل كانت غير راغبة وغير قادرة على التحقيق في الجرائم بالأراضي المحتلة، وإذا نظر المرء إلى تقرير ساسون، وإذا نظر المرء إلى الفريق بالجيش الأمريكي الذي كان في واشنطن العاصمة بين عامي 2019 و2021 والذي قال إنه لا توجد مساءلة، فالحقيقة البسيطة هي أن القانون المطبق في أراضي إسرائيل، للأسف، لا يبدو أنه يطبق بقوة أو إخلاص في الأراضي المحتلة أو في غزة ولهذا السبب علينا أن نمضي قدمًا.
وبطبيعة الحال، إذا لم توافق إسرائيل على ذلك، إذا اعتقدت أنها تحقق مع نفس الأفراد ونفس السلوك والسياسات التي تقوم عليها، فإنهم أحرار، أيا كان اعتراضهم على الحكم القضائي، لرفع طعن أمام قضاة المحكمة، وهذا ما أنصحهم بفعله.
لكن الحقيقة البسيطة للأمر هي تجاهل القانون في هذا الوضع والسياسات والتصريحات التي تأتي من رئيس الوزراء ووزير الدفاع تدعم وتؤيد الأدلة الأخرى التي لدينا من مجموعة متنوعة من المصادر.


إقرأ أيضا

أخبار عالميّة

فرنسا