نازحو الميرم يواجهون ظروفًا قاسية في العراء


مصدر الصورة

 

قال متطوعون إن 90% من سكان الميرم اللذين نزحوا للوديان القريبة يعيشون اوضاعًا مأساوية حيث لا تتوفر أدنى معينات الحياة، بينما لجأت اعداد كبيرة من الأسر لجنوب السودان.

وقال عثمان حامد كير متطوع في مفوضية اللاجئين لـ”دارفور24″ إن كل سكان الميرم نزحوا للوديان في الاتجاهات الشمالية والشرقية والغربية من المنطقة وسط غياب مقومات الحياة.

وأضاف أنه “لا توجد اي تدخلات من اي منظمة لإسعاف النازحين في الوديان.

وقدرت لجنة طوارئ الميرم النازحين بـ90% لسكان المدينة البالغ تعدادهم 65 ألف نسمة بما فيهم النازحين واللاجئين من مناطق أخرى ودولة جنوب السودان.

وذكر أن هناك أعدد كبيرة من الأسر لجأت لدولة جنوب السودان في مناطق مثل “مجوك واروار” لم يتسنى لهم التحصل على اعدادهم حتى الآن.

وأكد كير أن جزءً قليلاً من الأسر عادت للميرم  بعد انسحاب الجيش من القيادة لعدم استطاعتهم مجابهة الظروف القاسية في الوديان.

يذكر ان قوات الدعم السريع كانت قد سيطرت علي قيادة اللواء 92 بالميرم في 4 يوليو الجاري بعد انسحاب الجيش.

دارفور24


إقرأ أيضا