قرار بمشاركة لاعبة في أولمبياد باريس يثير الجدل في مصر


مصدر الصورة

أثار إعلان الاتحاد المصري للدراجات اختيار اللاعبة شهد سعيد، ضمن البعثة المصرية المشاركة في أولمبياد باريس 2024، موجة من الغضب الجماهيري على مواقع التواصل الاجتماعي.

وطالب قطاع من الجماهير بحرمانها من تمثيل البلاد، في ظل إدانة اللاعبة قبل أشهر بالإيقاف والغرامة على خلفية الواقعة المؤسفة لها، عندما تعمدت إصابة زميلتها جنة عليوة، في منافسات بطولة الجمهورية، على مرأى ومسمع من الجميع خلال السباق.

وتعرضت جنة عليوة، التي كانت مرشحة لتمثيل مصر في أولمبياد باريس 2024، وقتها، إلى إصابات عدة، مثل ارتجاج في المخ بخلاف الكسور، وابتعدت عن المضمار لفترة لا تزال مستمرة. وقوبل اختيار شهد سعيد من جانب الاتحاد المصري، للمشاركة في دورة باريس، بغضب كبير بين بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وانهالت التعليقات الرافضة لاختيار لاعبة تعمدت إيذاء زميلتها.

ومن جانبه، أكد رئيس الاتحاد المصري للدراجات، وجيه عزام، في تصريحات إعلامية، أن القرار النهائي بشأن اختيار اللاعبة شهد سعيد ضمن البعثة المصرية المشاركة في الأولمبياد، لم يحسم. وقال: "لا نسعى لتحطيم أية لاعبة، ونراعي السلوكيات والأخلاق والروح الرياضية أيضاً، لأننا نتعامل في اتحاد الدراجات كأسرة واحدة". وتابع: "مثلما لا نسعى لتحطيم أية لاعبة، لن نفكر لحظة في إهدار حق لاعبة، وسنعمل على اتخاذ القرار المناسب في نهاية المطاف، بشأن مشاركة شهد سعيد في الأولمبياد من عدمه".

وكان اتحاد الدراجات قد قرر في وقت سابق معاقبة شهد سعيد بالإيقاف المحلي عاما، بخلاف تغريمها ماليا خمسة آلاف جنيه مصري، لكن لم يتم تطبيق الإيقاف دوليا، منعا للتعرض لعقوبة تلاحق الاتحاد نفسه من جانب الاتحاد الدولي للعبة تهدد مشاركته في الأولمبياد. وتعود أزمة شهد سعيد إلى شهر إبريل الماضي، عندما كانت تُقام منافسات بطولة الجمهورية في السويس، وخلال المضمار كانت جنة عليوة تقترب من حسم المركز الثالث، وتلاحقها شهد سعيد، التي فاجأت الجميع بالاصطدام بها متعمدة إبعادها عن السباق، ليشتعل الوسط الرياضي غضبا، بسبب الواقعة، وتتم معاقبة شهد، خاصة بعد الإصابات البالغة التي تعرضت لها زميلتها.

المصدر: وسائل إعلام مصرية


إقرأ أيضا