أما الطرف الثاني من الصراع فإسرائيل وتحديدا حكومة نتنياهو التي تواجه ضغطا داخليا متصاعدا على إثر مطالبات شعبية بانتخابات مبكرة بسبب الإخفاق في تحقيق الأهداف التي أعلنها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من الحرب في غزة وتعطل صفقة الرهائن حتى الآن وفي هذا الإطار قال رئيس الأركان الإسرائيلي هرتسي هليفي ان الجيش يمارس الضغط العسكري بأشكال مختلفة ضد حماس وتعهد هليفي خلال تقييم للوضع في غزة بتدمير أكبر قدر ممكن من البنية التحتية وقتل أكبر عدد ممكن من نشطاء الحركة.

من جانبه، كشف وزير الدفاع الاسرائيلي يوآف غالانت أن الحرب في قطاع غزة أسفرت عن مقتل أو إصابة 60% من مقاتلي حركة حماس.

وتعهد غالانت خلال حديثه أمام الكنيست الإسرائيلي باستكمال أهداف الحرب وإعادة الرهائن.

ومع استمرار الحرب من دون أفق سياسي، يزداد السخط الشعبي في إسرائيل ضد نتنياهو، الا ان الغضب هذه المرة جاء من الرفقاء السياسيين حيث طالب غالبية ناخبي حزب الليكود رئيس الوزراء الإسرائيلي بالاستقالة من منصبه بحسب استطلاع للراي اجري في الجامعة العبرية.

وبحسب نتائج الاستطلاع فان 51% من ناخبي حزب الليكود يعتقدون ان نتنياهو يجب ان يستقيل، بينما يقول 12% من ناخبي الليكود ان نتنياهو يجب أن يستقيل فورا في حين يعتقد 39% ان نتنياهو عليه ان يستقيل بعد نهاية الحرب.

على الجانب الاخر تبدو حركة حماس مكبلة بالعزلة الداخلية ومنهكة بالضغوط الخارجية. اذ تتراجع شعبية الحركة في عموم قطاع غزة وتتأكل جماهيريتها.

وتحت وطئه هذه الضغوط تنازلت الحركة عن شرط تشبثت به كثيرا في مفاوضات الوصول لاتفاق تهدئة وهو وقف الحرب وأرجأته لمرحلة لاحقة وساهمت أيضا في هذا التغير التكتيكي الانقسامات الداخلية الحمساوية وزاد عليها ضغوط الوسطاء وخاصة القطري و المصري.

واسفرت تلك المتغيرات عن حدوث تحول استراتيجي تمثل في الهجرة السياسية من العاصمة القطرية الدوحة وانتقال قيادات من حماس وفصائل أخرى الى العراق وذلك برعاية إيرانية.

في حديثه مع غرفة الأخبار على سكاي نيوز عربية، أشار الكاتب والباحث السياسي فراس ياغي إلى وجود تفاهم حول الإطار العام والمبادئ الأساسية للمقترحات المطروحة ومع ذلك، تظل هناك بعض النقاط الخلافية العالقة التي تشمل آليات إنهاء الحرب، عدد الأسرى وهوياتهم، مسألة الانسحاب وكيفية تنفيذه بالإضافة إلى إعادة الانتشار في المرحلة الأولى. كما تُجرى حاليًا نقاشات مستمرة تتعلق بالمرحلة الثانية من العملية.

  • تشير تقارير وسائل الإعلام الإسرائيلية، إلى حدوث تقدم فيما يتعلق بمحور فيلادلفيا ومعبر رفح.
  • أشار الرئيس بايدن في تصريحاته السابقة بشأن الصفقة، إلى نقطتين رئيسيتين.
  • الأولى تتعلق بالضمانات التي قدمتها كل من قطر ومصر بعدم إعادة تأهيل القدرات القتالية لحماس. وإن حدث ذلك، فسيعتبر خرقاً للاتفاق ويحق لإسرائيل استئناف الأعمال العدائية.
  • ثانيا مسألة إعادة الإعمار في قطاع غزة؛ حيث تم وضع شرط لإعادة الإعمار يرتبط بطبيعة الإدارة التي ستتولى الحكم في القطاع.
  • تشير التطورات الراهنة داخل قطاع غزة إلى أن إسرائيل شنت هجومًا على رفح وسيطرت على محور فلادلفيا ومعبر رفح. وهي الآن، تسعى الوصول إلى المرحلة الثالثة من عمليتها.
  • في حال اتباع حماس نهج الصفقة وسعت نحو وقف إطلاق نار مؤقت بإمكانه أن يتحول إلى مستدام بعد ذلك، دون الحاجة إلى إعلان رسمي لنهاية الحرب، فإن ذلك سيؤدي إلى تحقيق وقف شامل لإطلاق النار ويحدث تغييراً ملحوظاً يؤثر على الداخل الإسرائيلي.
  • لا يستطيع نتنياهو المضي قدمًا في الاتفاق الإنساني الذي تحدث عنه والمرحلة الأولى من مراحله الثلاثة، نظراً لإدراكه للتداعيات المحتملة على الداخل الإسرائيلي.
  • إن تنفيذ نتنياهو لهذه المرحلة قد يتسبب بتحرك شعبي ومطالبات بتنفيذ المرحلتين الثانية والثالثة، ما سيؤدي بدوره إلى ضغط كبير من الشارع الإسرائيلي وهو ما لا يقبله نتنياهو.
  • وفقًا لتصريح وزير الاستخبارات الإسرائيلي السابق، يتعين على نتنياهو أن يختار بين الائتلاف أو الصفقة.
  • على نتنياهو الاختيار بين الأسرى والمحتجزين من جهة وبين القيادة أو الإهمال من جهة أخرى، ومن المتوقع أن يميل نحو خيار الائتلاف والإهمال.
  • تواجه إسرائيل معضلة داخلية تتمثل في وجود غالبية من الرأي العام الإسرائيلي التي تؤيد صفقة السلام وإنهاء حالة الحرب، إلا أن هذا التوجه لا يجد انعكاساً ملموسًا على أرض الواقع داخل إسرائيل.
  • السردية التي بدأت في السابع من أكتوبر تُعَدّ بمثابة سردية حرب الاستقلال الثانية ومعركة الوجود.
  • هذه السردية أثرت بشكل كبير على الداخل الإسرائيلي، حيث خلقت حالة من عدم الشعور بالأمن والأمان، إضافة إلى الذهول والصدمة العميقة التي تسود الشارع الإسرائيلي نتيجةً للأحداث التي وقعت في هذا التاريخ.
  • اعتقاد إسرائيل أنها قادرة على ردع الفلسطينيين وأن الأمن الإسرائيلي وجيشها يُعتبر الأقوى في المنطقة ولا يمكن هزيمته.
  • إذا اتجه نتنياهو نحو أي صفقة لتبادل الأسرى، فسوف يشهد رد فعل عاصف من الداخل الإسرائيلي. إذ سيثور عليه جيش الاحتياط، وسيؤدي ذلك إلى الإطاحة به كما حدث مع غولدا مائير في عام 1973.

ومن جهته يامل المحاضر في أكاديمية الجليل الغربي الدكتور موشيه العاد أن تسفر الصفقة عن حل قضية المختطفين وإعادتهم إلى عائلاتهم. ومن ناحية أخرى، يعبر عن عدم تفاؤله بشأن هذه المسألة مثل الكثير من الإسرائيليين؛ وذلك نتيجة الخلافات العميقة داخل الحكومة.

  • يسعى نتنياهو كرئيس للحكومة وقائد سياسي للتحالف في إسرائيل للحفاظ على استقرار الحكومة أكثر من أي شيء آخر خاصة أمام وزراء متطرفين مثل سموتريتش وبن غفير الذين هددوه عدة مرات بأنهم لن يدعموه إذا وافق على أي صفقة غير مرضية لهم.
  • على الرغم من الخلاقات قدمت المعارضة لنتنياهو شبكة أمان مؤقتة تهدف فقط إلى دعم إجراء معين وليس كشراكة دائمة.
  • يفضل نتنياهو عدم الاعتماد على شبكات الأمان الخارجية بشكل دائم.
  • تشهد الشوارع الإسرائيلية مظاهرات واحتجاجات لعدة أسباب، من بينها رغبة سكان المناطق الشمالية في العودة إلى بلداتهم والمستوطنات الواقعة على طول الحدود مع لبنان؛ وذلك بعد نحو تسعة أشهر من مغادرتهم وقبيل بدء العام الدراسي.
  • تعبر الأغلبية العظمى من الإسرائيليين عن رغبتها في تغيير الحكومة عبر انتخابات جديدة وتشكيل ائتلاف جديد يحمل مواقف أكثر اعتدالاً.
  • في دولة إسرائيل الديمقراطية، يتم تغيير الحكومة فقط من خلال صندوق الاقتراع وليس عبر انقلاب.
  • يحتمل أن يؤدي تَمَرُّد أعضاء من حزب الليكود داخل الحكومة إلى الدعوة لإجراء انتخابات جديدة.

أوضح الكاتب الصحفي المتخصص في الشؤون الفلسطينية، إبراهيم الدراوي، لغرفة الأخبار أن النقاشات الجارية حالياً تهدف إلى تحقيق وقف للعدوان وضمان دخول المساعدات الإنسانية عبر معبر رفح ومحور فيلادلفيا.

  • تأكيد مصر على عدم فتح المعابر بوجود الجانب الإسرائيلي، أدى إلى تفاهمات تتضمن انسحاب القوات الإسرائيلية من محور فيلادلفيا ومعبر رفح، وبالتالي السماح للفلسطينيين بالدخول إلى تلك المناطق المغنية.
  • وضع نتنياهو استراتيجيات محددة تهدف إل ....
لقراءة المقال كاملا إضغط هنا للذهاب إلى الموقع الرسمي