تجدد الاشتباكات في السودان وحميدتي يقيل أبرز مستشاريه


مصدر الصورة

تجددت الاشتباكات اليوم الخميس بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في كل من الخرطوم وسنار والفاشر، في حين أنهى قائد الدعم السريع محمد حمدان دقلو(حميدتي) تكليف أحد أبرز مستشاريه السياسي من مهامه.

وقال مراسل الجزيرة إن الجيش السوداني شن هجمات مكثفة بالمدفعية الثقيلة والطيران على مواقع لقوات الدعم السريع جنوبي وشمالي الخرطوم، في وقت تجددت فيه الاشتباكات بمدينة الفاشر في إقليم دارفور.

وقال حاكم إقليم دارفور مني مناوي إن الجيش السوداني والقوة المشتركة دحرت هجوما شنته قوات الدعم السريع، مساء أمس، على مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور، وكبدتها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، حسب تعبيره.

وكان مراسل الجزيرة ذكر أن اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والخفيفة تجددت، مساء أمس، بين الجيش السوداني والقوات المتحالفة معه وقوات الدعم السريع جنوب شرق الفاشر، التي يقترب القتال فيها من شهره الرابع.

وأسفر القتال بولاية شمال دارفور عن سقوط ألفي قتيل من المدنيين، وفرار أكثر من 143 ألف شخص من منازلهم إلى مدن أخرى بالولاية.

وتحذر الأمم المتحدة من أن النزاع المسلح بالفاشر يهدد حياة 800 ألف شخص بالمدينة.

وفي ولاية سنار، قالت مصادر عسكرية للجزيرة إن قوات الدعم السريع هاجمت مدينة سنار من عدة محاور، وإن الجيش تمكن من صد الهجوم وتدمير عدد من الآليات العسكرية، فضلا عن الاستيلاء على 7 سيارات قتالية وتدمير 9 عربات أخرى.

وكشفت المصادر عن ضربات جوية وجهها الطيران الحربي لتجمعات الدعم السريع بمنطقة جبل مويا غرب سنار.

معتقلون

من جهتها، قالت هيئة محامي دارفور، وهي هيئة حقوقية تعنى بحقوق الإنسان بالسودان، إن الأجهزة الرسمية تعتقل بسجون ومعتقلات مدينتي بورتسودان (شرق) وعطبرة (شمال)، أكثر من 150 شابا، ألقت القبض عليهم من الشوارع والطرقات والمحال التجارية بالمدينتين.

وأفادت الهيئة في بيان بأن الأجهزة الرسمية فتحت بلاغات في مواجهة بعض هؤلاء المعتقلين، من بينها جريمة تقويض النظام الدستوري، تصل عقوباتها للإعدام.

كما أفادت هيئة محامي دارفور بأن السلطات اعتقلت منسق النازحين عبد الرحمن آدم أحمد من وسط سوق مدينة بورتسودان، قبل أن تنقله إلى مكان غير معلوم وتعزله تماما عن محيطه الخارجي أو مقابلة محاميه.

إنهاء مهام

ومن جانب آخر، ‏أصدر قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو (حميدتي) اليوم قرارا أنهى بموجبه تكليف يوسف إبراهيم عزت من مهام المستشار السياسي لقائد قوات الدعم السريع، وذلك اعتبارا من تاريخ أمس الأربعاء الموافق 10 يوليو/تموز 2024.

‏ووجه حميدتي الجهات ذات الصلة باتخاذ ما يلزم لتنفيذ القرار الذي يأتي في إطار الترتيبات الداخلية الروتينية، بحسب زعمه.


إقرأ أيضا