تحسس رأسك!.. عارض غريب لسرطان الجلد يظهر قبل عامين من تشخيصه


مصدر الصورة

يؤكد الأطباء أن معرفة علامات الإصابة بالسرطان يمكن أن تكون منقذة للحياة، حيث يمكن علاج المرض إذا تم تشخيصه مبكرا.

CHRISTOPH BURGSTEDT/SCIENCE PHOTO LIBRARY / Gettyimages.ru

ويعد سرطان الجلد أحد أكثر أنواع المرض شيوعا في جميع أنحاء العالم، ولذلك سيكون من المهم اكتشاف الأعراض لضمان علاج أفضل.

وعند التفكير في أعراض سرطان الجلد، فإننا سنركز بشكل كبير على علامات مثل الكتل أو الشامات.  وفي حين أن هذه ما تزال علامات تحذيرية للمرض يجب البحث عنها، إلا أن هناك أعراضا أخرى، ربما لم تسمع بها من قبل، يمكن أن تكشف عن الإصابة بهذا المرض الخبيث.

وطلب الدكتور سكوت والتر، طبيب الأمراض الجلدية المعتمد في منطقة دنفر، من متابعيه على "تيك توك" البالغ عددهم 1.2 مليون أن يكونوا على دراية بالأعراض غير العادية التي يمكن أن تنذر بالمرض الخطير.

وقال إن النمو السريع للشعر الأبيض الناعم في الأماكن التي عادة ما تكون خالية من الشعر قد يعني أنك تعاني من حالة جلدية نادرة تسمى فرط الشعر الوبري (اللانوغو) المكتسب (HLA).

وأوضح والتر في فيديو "تيك توك" الأسبوع الماضي: "يتم تعريف اللانوغو (Lanugo) على أنه شعر ناعم وغير مصطبغ، يشبه ما يصنعه الطفل بعد الولادة. ولكن عند البالغين، يكون نمو هذه الشعرات بمثابة ورم، ما يعني أنه اضطراب يسببه سرطان داخلي يجعل الجسم يتفاعل بطريقة معينة".

وأشار والتر إلى أن اللانوغو (أو زغب الجنين) ينمو على الأذنين والخدين والأنف. وقد تم ربطه بسرطانات الرئة والثدي والرحم والقولون والمستقيم والجهاز الهضمي والمسالك البولية والمبيض.

وتابع والتر: "الأمر الجنوني هو أن هذه العلامة يمكن أن تسبق تشخيص السرطان بسنتين ونصف، ما يعني أن هذه قد تكون العلامة الأولى على الإصابة بالسرطان. والآن، مرة أخرى، هذا أمر نادر جدا، ولا أقصد إخافتكم، لكنني أعتقد أنها طريقة مثيرة للاهتمام تخبرنا بها بشرتنا بأن شيئا ما يحدث داخليا".

ووفقا لمركز معلومات الأمراض الوراثية والنادرة، تشمل أعراض فرط الشعر الوبري المكتسب (HLA)، التهاب اللسان، وتورم اللسان، وتغير حاسة التذوق، والإسهال، وفقدان الوزن. وفي إحدى الحالات، أبلغت امرأة تبلغ من العمر 68 عاما عن شعورها وكأن لسانها يحترق، وكان لديها شعر ناعم على وجهها.

المصدر: نيويورك بوست


إقرأ أيضا