مواجهة طويلة بين حماس ونتنياهو.. هل تكون طوفان الأقصى الأخيرة؟

في حال واجهت مشكلة في مشاهدة الفيديو، إضغط على الرابط أعلاه للمشاهدة على الموقع الرسمي

من المفارقات في مسيرة وتطور العمل العسكري لدى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تزامنها مع صعود رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سدة رئاسة الوزراء.

وخلال تلك العلاقة الممتدة لأكثر من ربع قرن استمرت مسيرة الحركة ومسيرة نتنياهو بصعود الحركة وتطورها وصعود نتنياهو وبروز نجمه، وتحول إلى أطول رئيس وزراء حكم في إسرائيل إلا أن رحلته تلك لم تخلُ من انتكاسات وإخفاقات تسببت في بعض منها حماس.

بداية المواجهة

صعد نتنياهو سلم السلطة عام 1996 وتولى رئاسة الحكومة الإسرائيلية كأصغر رئيس للوزراء في تاريخ إسرائيل.

تزامن صعوده مع عمليات الثأر لاستشهاد يحيى عياش التي بدأت في عهد سلفة شمعون بيريز وكانت سببا في خسارته في الانتخابات أمام نتنياهو.

فقد وقع في عهده 5 علميات لتفجير باصات في عدة مدن إسرائيلية بين 1997 و1998، أسفرت عن مقتل وجرح أكثر من 200 إسرائيلي.

وفي محاولة منه لتعزيز صورته لدى الشارع الإسرائيلي التي اهتزت بسبب عمليات التفجير؛ عمد نتنياهو في العام 1997 للموافقة على اغتيال رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل.

رغب نتنياهو في البداية باغتيال الرئيس السابق للمكتب السياسي موسى أبو مرزوق، لكن مسؤولي الموساد حذروه من أن إيذاء مواطن أميركي رفضت السلطات تسليمه سيضر بالعلاقات مع الولايات المتحدة، فتقرر أن يكون مشعل الهدف.

ففشلت العملية وشكلت لجنة تحقيق إسرائيلية، كما تسببت بتوتر العلاقة مع الأردن التي وقعت العملية على أراضيها.

وأسفر فشل العملية عن إطلاق سراح الشيخ أحمد ياسين أبرز مؤسسي الحركة وإطلاق سراح 70 أسيرا فلسطينيا من المعتقلات الإسرائيلية.

تنحى نتنياهو عن زعامة حزب الليكود واعتزل العمل السياسي منتصف عام 1999 بعد حجب الثقة على حكومته من قبل الكنيست.

وعاد بعدها بسنتين للعمل السياسي واسلتم عدة مناصب قبل أن يفوز بانتخابات الكنيست ويعود لرئاسة الوزراء عام 2009.


مصدر الصورة
شهدت سنوات التسعينيات من القرن الماضي موجة من الهجمات ردا على اغتيال يحيى عياش (أسوشيتد برس)

شاليط.. "القرار الصعب"

بعد 14 عاما عادت المواجهة مجددا بين حماس ونتنياهو الذي قاده حظه السيئ ليكون رئيس الحكومة التي توافق على صفقة شاليط مع حماس.

فقد أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط عام 2006 ولم تستطع حرب 2008 على قطاع غزة من تحريره من الأسر، وعارض نتنياهو وقف إطلاق النار في حينه، معربا عن مخاوفه بشأن إعادة تسليح حماس قائلا: "هذا ليس استرخاء، إنه اتفاق إسرائيلي على إعادة تسليح حماس… ما الذي سنحصل عليه مقابل ذلك؟"

في عام 2011 أُرغم نتنياهو على اتخاذ "قرار صعب" حسب وصفه للموافقة على صفقة شاليط التي أطلقت عليها المقاومة اسم وفاء الأحرار.

وكسرت تلك الصفقة لاءات إسرائيل التي تصر على عدم الإفراج عن أسرى تصفهم بأن " أيديهم ملطخة بالدماء"، وأسرى عرب وأسرى من داخل الخط الأخضر.

فقد تم الإفراج عن أسرى من ذوي الأحكام العالية وأسرى من الخط الأخضر وأسرى عرب.

ووصف نتنياهو قرار الإفراج عن أسرى فلسطينيين من أجل إعادة شاليط بأنه "من أصعب القرارات التي اتخذها".

القائد أحمد الجعبري مع الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط (رويترز)

2012 موجة جديدة

في العام التالي 2012 سعى نتنياهو لترميم صورته أمام جمهوره بأنه "أبو الأمن الإسرائيلي"؛ فقرر اغتيال القائد العسكري في كتائب القسام أحمد الجعبري الذي قاد مفاوضات شاليط.

لتبدأ جولة جديدة من الصراع بين حماس وجيش الاحتلال وهدفت إسرائيل من الحرب وقف إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

لتتفاجأ إسرائيل بقصف مدينة تل أبيب والقدس وأن صواريخ المقاومة زاد مداها وفعاليتها وأسهمت في تقوية مكانة حماس والمقاومة الفلسطينية، فكان لتلك الحرب التي استمرت 8 أيام فقط أثر إيجابي في إبراز القوة العسكرية للمقاومة وقوة سلاح الأنفاق، وفرض نوع من معادلة الردع والرعب.

فكانت بمثابة الفشل الأمني والعسكري والمعنوي لنتنياهو حيث لم يحقق أيا من أهدافه فيها.

مقاومة أشد عودا

لم يرغب نتنياهو بإبقاء الوضع على ما أسفرت عنه المواجهة الأخيرة فقرر في السابع من يوليو/تموز 2014 شن عدوان على غزة سماه "الجرف الصامد"، وردت عليه المقاومة بمعركة "العصف المأكول".

وتمكنت خلالها المقاومة من قصف حيفا لأول مرة وتوقفت الرحلات الجوية في مطار بن غوريون. كما كشفت خلالها المقاومة عن طائرتها المسيّرة التي لم تتمكن منظومات دفاع جيش الاحتلال من اكتشافها إلا بعد أن اخترقت العمق الإسرائيلي بأكثر من 30 كيلومترا.

وتمكنت المقاومة من قتل 68 عسكريا بين ضابط وجندي وأسرت الجندي شاؤول آرون، الذي لا يزال يقبع في الأسر.

 

عملية شارع دينزغوف في تل أبيب (الفرنسية)

انتفاضة السكاكين

في عام 2015 نفذت كتائب القسام في الضفة الغربية عملية أسفرت عن مقتل مستوطنين في مستوطنة إيتمار لتندلع بعدها انتفاضة السكاكين في أكتوبر/تشرين الأول، واستمرت حتى عام 2016، وتميزت بقيام ....

لقراءة المقال كاملا إضغط هنا للذهاب إلى الموقع الرسمي

إقرأ أيضا