ما قصة الحريق الذي أحدث صدمة كبيرة في أستراليا؟


مصدر الصورة

يعود الليل متناثرا: صوت انفجار الزجاج، والاتصال المتلهف بالشرطة، والأجساد الصغيرة المرتعشة تخرج من النيران.

ترتعش يد "إيف" وهي تستذكر شتات ما حدث. لقد كانت تجلس في غرفة معيشتها في غرب سيدني، حيث يمكن رؤية الهيكل المحترق لمنزل جارتها - الذي أصبح الآن مسرحا للجريمة عبر نشرات الأخبار الوطنية الأسترالية - من خلال ستائرمنزلها.

من الصعب تخيل ما حدث في هذا الشارع الهادئ، في الساعات الأولى من صباح يوم الأحد.

حريق أدى إلى مقتل ثلاثة أطفال - من بينهم رضيعة تبلغ من العمر 5 أشهر - ونقل أربعة آخرين إلى المستشفى إلى جانب والدتهم.

والجانب المؤلم في هذه الرواية هو أن هذا الرعب - الذي كان واضحا جدا في الحطام الذي خلفه وراءه وعلى وجوه من شهده - قد ألحقه والدهم بهؤلاء الأطفال، والذي قام بعد ذلك بعرقلة محاولاتهم للفرار.

تتعامل شرطة ولاية "نيو ساوث ويلز" في جنوبي شرق أستراليا مع حريق منزل في منطقة "لالور بارك" – إحدى ضواحي سيدني - باعتباره جريمة قتل متعددة مرتبطة بالعنف المنزلي، وقال رئيس وزراء الولاية إن الأب البالغ من العمر 28 عاما وهو أب لسبعة أطفال قد يواجه "أخطر التهم المطروحة".

وتأتي هذه القضية، التي أثارت غضبا واسعا، في الوقت الذي أصبحت فيه أستراليا بالفعل في قبضة "أزمة وطنية" معلنة ذاتيا، تتعلق بالعنف المنزلي والأسري، حيث يموت طفل على يد أحد الوالدين تقريبا مرة كل أسبوعين، وفقا لدراسة.

وقد عرض رئيس الوزراء الأسترالي، أنتوني ألبانيز، سلسلة من الإصلاحات والتمويل لوقف هذه الآفة.

لكنه أقر يوم الثلاثاء - ردا على سلسلة من عمليات القتل المزعومة هذا الأسبوع - بأن البلاد "أمامها طريق طويل لتقطعه" لتغيير هذا الوضع، وقال: "مرة أخرى، شهدنا الأرواح تُزهق، والمستقبل يجري تدميره. كل حالة وفاة هي عالم خاص من الدمار."

"جرح عميق"

إيف - التي طلبت تغيير اسمها لأسباب تتعلق بالسلامة - لا تزال غير قادرة على استيعاب ما حدث.

وقالت لبي بي سي، وهي تبكي عندما بدأت في الحديث عن أحداث الحريق: "نشعر بالخجل، لم نكن نعلم أن هناك طفلا بالداخل".

بطريقة ما، "تلوم نفسها" على وفاة الأطفال على الجانب الآخر من الطريق، لأنها لم تلاحظ النيران مبكرا، ولم تتصل بخدمات الطوارئ بالسرعة الكافية.

ومع ذلك، كانت أفعالها شجاعة ومؤثرة.

لقد انتبهت هي وزوجها إلى أعمال العنف التي اكتشفها جار آخر، جارود هوكينز، الذي جاء إلى منزلهما بحثا عن مساعدة.

وقال هوكينز إنه استيقظ على صوت فرقعة عالية، قبل وقت قصير من الساعة 01:00 بالتوقيت المحلي (15:00 بتوقيت غرينتش). لقد خشي من احتمال اقتحام سيارته، خرج إلى الخارج ورأى النيران على الفور.

ويقول إنه ركض عبر الطريق دون أن يتوقف برهة للتفكير، وحاول أن يحطم الباب.

وفي اللحظات التي تلت ذلك، كان هوكينز يتسلل إلى المنزل بشكل متكرر لإخراج ثلاثة أطفال – وهم صبيان يبلغان من العمر أربعة أعوام وسبعة أعوام، وفتاة تبلغ من العمر تسعة أعوام.

وفي نهاية المطاف، أنقذت الشرطة طفلاً يبلغ من العمر 11 عاما، بالإضافة إلى صبيين يبلغان من العمر عامين وستة أعوام عثر عليهما في حالة حرجة، وتوفيا بعد وقت قصير في المستشفى.

ثم أيقظ السيد هوكينز إيف وعائلتها الذين اتصلوا هاتفيا بالسلطات.

وسرعان ما كان زوج إيف في حديقة الجيران، محاولاً إخماد الحريق باستخدام مطفأة حريق.

ساعدت إيف في إخراج بعض الأطفال من مكان الحادث، وبذلت قصارى جهدها لتهدئتهم وإبقائهم دافئين أثناء تكيفهم مع الهواء البارد في الخارج.

وتتذكر أن أحد الصبية قال ذات مرة بصراحة: "لقد حاول قتلي".

وفي وقت لاحق، قال منقذ آخر لصحيفة محلية إنهم سمعوا تصريحا مماثلا من العديد من الناجين الصغار: "لقد حاول أبي قتلنا".

لكنه كان حوارا بريئا تبادلته إيف مع الطفل البالغ من العمر أربع سنوات - والذي هرب بينما كان ينظر إلى بقايا منزله المتفحمة - والذي بقي (الحوار) في ذاكرتها.

"لقد ظل يتساءل عما إذا كانت ألعابه آمنة بالداخل".

عندما بدأت خدمات الطوارئ بالسيطرة على مكان الحادث، غادرت إيف المكان.

وكان من آخر الأشياء التي شاهدتها "الشرطة وهي تحمل الأب الذي كان يرتدي ملابسه الداخلية". وسرعان ما علمت أن الطفلة البالغة من العمر 5 أشهر ماتت، قبل أن يتمكن رجال الإنقاذ من إنعاشها.

وفي حديثه لوسائل الإعلام، في وقت لاحق من صباح الأحد، قال مفتش المباحث "داني دوهرتي" أن والد الأطفال حاول منع "الشرطة والمنقذين والجيران" من دخول المنزل المحترق، "بقصد إبقاء الأطفال بالداخل".

وأضاف دوهرتي: "في هذه المرحلة، يبدو أن الشاب البالغ من العمر 28 عاما مسؤول عن قتل العديد من أرواح الأطفال، التي أُزهقت بشكل مأساوي".

والآن، يوجد نصب تذكاري مؤقت في شارع "فريمان"، حيث تتدفق الزهور والبطاقات الملونة التي تقدم رسائل الدعم، والتي تتناقض بشكل صارخ مع الشريط العازل الذي نصبته الشرطة وخيمة الطب الشرعي.

وقد وصف أفراد المجتمع المحلي الأطفال بأنهم "مفعمون بالحيوية" و"منفتحون" و"مهذبون".

وقال هوكينز لقناة "إيه بي سي نيوز" في وقت سابق: "لقد كانوا معروفين لدى الكثير من الناس - هؤلاء الأطفال كانوا رائعين، وذوي أخلاق عظيمة... مليئون بالطاقة، إنهم أطفال نموذجيون تماما".

يقول جار آخر ببساطة: "لقد كانوا سعداء". وبينما كان المحققون الملثمون يتفحصون في منزلهم، كان أحد السكان المسنين يراقبهم. اختنق بالدموع، ولم يستطع التحدث عن ذكرياته مع العائلة.

ووصف رئيس وزراء ولاية نيو ساوث ويلز "كريس مينز" المأساة بأنها "جرح عميق"، سيتم الشعور به على نطاق واسع.

وأضاف: "هؤلاء الأطفال يستحقون منزلاً رائعا يتمتع بالسلامة والأمان - وبدلاً من ذلك، لقد رحلوا"، ووعد بأن أولئك ....

لقراءة المقال كاملا إضغط هنا للذهاب إلى الموقع الرسمي

إقرأ أيضا