محكمة بموسكو تأمر باعتقال أرملة المعارض الروسي البارز نافالني

الحرة إقرأ على الحرة شارك الخبر

مصدر الصورة

وجهت محكمة في موسكو تهما بـ"التطرف" لأرملة المعارض الروسي البارز، أليكسي نافالني، وأمرت باعتقالها حال عودتها إلى البلاد، وفقا لما ذكرت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية.

وكانت يوليا نافالنايا، التي لم تعد تعيش في روسيا، قد تعهدت بمواصلة مسيرة زوجها الذي توفي في فبراير الماضي، في أحد سجون الكرملين، علما بأنها ترأس في الوقت الحالي شبكة "مكافحة الفساد" التي أسسها المعارض الراحل.

وكانت موسكو قد حظرت عمل تلك الشبكة في 2021، بالإضافة إلى أية هيئات أخرى كان يشرف عليها نافالني، وصنفت النشطاء الذين يعملون فيها "إرهابيين".

وقالت نافالنايا ردا على أنباء صدور أمر اعتقالها: "فلاديمير بوتين قاتل ومجرم حرب"، معتبرة أن "مكانه هو السجن، ولكن ليس في زنزانة مريحة فيها جهاز تلفاز بمدينة لاهاي (مقر المحكمة الجنائية الدولية) بل بذات المعتقل، ونفس الزنزانة التي يبلغ حجمها مترين في 3 أمتار، والتي قتل فيها أليكسي".

وكان الرئيس الروسي قد وصف في وقت سابق وفاة نافالني بأنها "حادثة مؤسفة"، وقال إنه "كان على استعداد لإطلاق سراحه مقابل السجناء الروس المحتجزين لدى الغرب".

يذكر أن نافالني كان قد تعرض في 2020، لتسمم بغاز أعصاب من النوع العسكري أثناء رحلة إلى سيبيريا، ونجا بأعجوبة. ووصف مسؤولون غربيون وقتها، عملية التسمم بأنها محاولة اغتيال من قبل الدولة الروسية.

الحرة إقرأ على الحرة شارك الخبر

إقرأ أيضا