نوع من الخضروات يمنح جسمك "دفعات" من العناصر الغذائية المفيدة

الحرة إقرأ على الحرة شارك الخبر

مصدر الصورة

أكد خبراء صحة لشبكة "سي إن إن" الأميركية، على ضرورة تناول الحصص اليومية المطلوبة من الخضروات في النظام الغذائي، للحصول على فوائد صحية عديدة وللوقاية من الكثير من الأمراض، إلا أن نوعا محددا منها أثبت أهميته بقوة.

ووفقاً لدراسة جديدة لم تنشر نتائجها وقُدِّمت في 30 يونيو خلال الاجتماع السنوي للجمعية الأميركية للتغذية، فإن تناول 3 حصص من الجزر الصغير أسبوعياً، يمكن أن "يمنح دفعة كبيرة من المغذيات المهمة للجسم"، التي تحتويها هذه الجذور البرتقالية.

ووجدت استطلاعات أجريت في عامي 2015 و2019، أن حوالي 1 من كل 10 بالغين أميركيين فقط تناولوا الكمية الموصى بها من 2 إلى 3 أكواب من الخضروات يومياً، وذلك وفقاً لتقرير صدر عام 2022 عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة بشأن تناول الفواكه والخضروات.

وألهم هذا الإحصاء المقلق الكاتبة الرئيسية للدراسة الجديدة، ماري هاربر سيمونز، وزملاءها في الفريق، للتحقيق في حل بسيط يمكن أن يزيد من تناول الأشخاص للخضروات أسبوعياً.

وقالت سيمونز، وهي طالبة دراسات عليا في مجال التغذية بجامعة سامفورد في ألاباما: "حبات (الجزر الصغير) يمكن تناولها بسهولة، مع أشياء مثل صلصة الرانش أو الحمص.. رأيت حتى أشخاصاً يغمسونه في زبدة الفول السوداني، وبعض الناس يحبونه دون أية إضافات".

وتابعت: "أود حقاً أن أُظهر للناس أن تحسين صحتهم يمكن تحقيقه بتغييرات صغيرة وبسيطة.. ليس من الضروري أن يكون تغييراً جذرياً بين عشية وضحاها".

وفي الدراسة، كانت حجم الحصة الواحدة من الجزر الصغير — المقطع إلى قطع أصغر والمتوفر في متاجر البقالة — تعادل بين 8 إلى 12 جزرة، أي ما يعادل 100 غرام أو نصف كوب.

وشملت الدراسة 60 شابًا تم تقسيمهم إلى مجموعات: الأولى تناولت حصص الجزر 3 مرات في الأسبوع، الثانية لم تتناول الجزر وأخذت مكملاً غذائيًا متعدد الفيتامينات، والثالثة تناولت مزيجًا من الجزر والمكمل الغذائي، والأخيرة لم تتناول الجزر أو المكملات.

ووفقا للخبراء، فإن الخضروات ذات اللون البرتقالي والأحمر مثل الجزر القرع والبطاطا الحلوة، تحتوي على نسبة عالية من (البيتا كاروتين)، وهو المركب العضوي الذي يحوله الجسم إلى فيتامين A.

كم تحتوي الخضروات الورقية الداكنة، مثل السبانخ واللفت، على نسبة عالية من البيتا كاروتين.

وفيتامين (أ) مهم للحفاظ على صحة القلب والرئتين والأعضاء الأخرى، وأيضا لدعم وظائف الجسم المختلفة، وفقا للمعاهد الوطنية للصحة.

ورغم أن نقصه ليس شائعا في الولايات المتحدة، فإنه لا يزال يتعين على الناس أن يتطلعوا إلى تناول الفواكه والخضروات لجني فوائد الأطعمة الطبيعية منخفضة السعرات الحرارية والغنية بالألياف.

الحرة إقرأ على الحرة شارك الخبر

إقرأ أيضا