ما مصير رصيف غزة؟ مسؤولون أميركيون يكشفون

كشف عدد من المسؤولين الأميركيين أن الرصيف الذي بناه الجيش الأميركي لتقديم المساعدات الإنسانية إلى غزة سيتم إعادة تركيبه الأربعاء بهدف استخدامه لعدة أيام، لكن الخطة بعد ذلك هي إزالته بشكل دائم.

كما أوضحوا أن الهدف من إعادة تركيبه هو إزالة أي مساعدات متراكمة في قبرص وعلى الرصيف العائم قبالة الشاطئ ونقلها إلى المنطقة الآمنة على الشاطئ في غزة، وفق أسوشييتد برس.

مادة اعلانية

غير أنه بمجرد الانتهاء من ذلك، سيفكك الجيش الرصيف ويغادر. وتحدث المسؤولون شريطة عدم الكشف عن هويتهم لأن التفاصيل النهائية لا تزال قيد الإعداد.

أكثر من 19.4 مليون رطل

وكان المسؤولون يأملون أن يوفر الرصيف تدفقاً هاماً من المساعدات للسكان في غزة مع تواصل الحرب التي بدأت قبل 9 أشهر.

لكن في حين أن أكثر من 19.4 مليون رطل (8.6 مليون كيلوغرام) من المواد الغذائية قد وصلت إلى غزة عبر الرصيف، فقد واجه المشروع عراقيل بسبب ارتفاع الأمواج العاتية وتوقف عمليات التسليم الناجم عن التهديدات الأمنية مع استمرار الحرب في القطاع.

"قد يهدد المفاوضات"

تأتي تلك التطورات في الوقت الذي تشن فيه القوات الإسرائيلية توغلاً آخر في مدينة غزة، وهو ما تقول حركة حماس إنه قد يهدد المفاوضات المستمرة منذ فترة طويلة بشأن وقف إطلاق النار وإطلاق سراح الرهائن، بعد أن بدا أن الجانبين ضيقا الفجوات في الأيام الأخيرة.

يذكر أن إسرائيل تقيّد إيصال المساعدات لغزة، ما أدى إلى حرمان سكان القطاع البالغ عددهم 2.4 مليون نسمة من المياه النظيفة والغذاء والأدوية والوقود.

وفي مارس 2024، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أنه سيتم إنشاء الرصيف لزيادة إيصال المساعدات التي تشتد الحاجة إليها في القطاع الساحلي الصغير والمحاصر بعد أن دمرته الحرب المستمرة بين إسرائيل وحماس منذ 7 أكتوبر 2023.


إقرأ أيضا