باول: إبقاء أسعار الفائدة مرتفعة لفترة طويلة قد يعرض النمو الاقتصادي للخطر

قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، جيروم باول، إن الاقتصاد الأميركي يواصل التوسع بوتيرة قوية بعد عدم إحراز تقدم نحو هدف التضخم البالغ 2% في الجزء الأول من هذا العام.

وأضاف باول أمام الكونغرس "أظهرت القراءات الشهرية الأخيرة تقدمًا متواضعًا".

وأشار باول إلى أن إبقاء أسعار الفائدة مرتفعة لفترة طويلة قد يعرض النمو الاقتصادي للخطر، وفقا لتقرير نشرته شبكة "CNBC" الأميركية واطلعت عليه "العربية Business".

ودافع باول عن الاقتصاد الأميركي، وقال إنه لا يزال قوياً كما هو الحال مع سوق العمل، على الرغم من بعض التباطؤ الأخير. واستشهد باول ببعض التراجع في مستويات التضخم، والذي قال إن صناع السياسات ما زالوا عازمين على خفضه إلى هدفهم البالغ 2%.

وقال في تصريحات معدة سلفاً: "في الوقت نفسه، وفي ضوء التقدم المحرز على صعيد خفض معدلات التضخم وتهدئة سوق العمل على مدى العامين الماضيين، فإن ارتفاع التضخم ليس الخطر الوحيد الذي نواجهه". "إن خفض معدلات ضبط السياسة بعد فوات الأوان أو قليلاً جدًا قد يضعف النشاط الاقتصادي والعمالة بشكل غير ملائم".

يبلغ معدل الاقتراض لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي حاليًا 5.25% -5.5%، وهو أعلى مستوى في حوالي 23 عامًا ونتاج 11 زيادة متتالية بعد أن بلغ التضخم أعلى مستوى له منذ أوائل الثمانينيات.

وتتوقع الأسواق أن يبدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي في خفض أسعار الفائدة في سبتمبر/أيلول، ومن المرجح أن يعقب ذلك خفض آخر بمقدار ربع نقطة مئوية بحلول نهاية العام. ومع ذلك، أشار أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في اجتماعهم في يونيو/حزيران إلى خفض واحد فقط.


إقرأ أيضا