"قد يحددون مصيره".. ثلاثة أشخاص يعتمد عليهم الرئيس بايدن  

في حال واجهت مشكلة في مشاهدة الفيديو، إضغط على الرابط أعلاه للمشاهدة على الموقع الرسمي

يعتمد الرئيس الأميركي جو بايدن على 3 أشخاص لا يمتلكون مناصب سياسية ولكنهم أصدقاء قدامى موثوقون وداعمون جدا له، وهم من يعتمد عليهم للتحضير لمناظرة ترامب المرتقبة.

ويتصل الرئيس بايدن عدة مرات كل يوم بمايك دونيلون، وهو مستشار مقرب منذ الثمانينيات، للاطلاع على أحدث استطلاعات الرأي والعناوين الرئيسية. ويسأله ما هي توقعاتك؟ ماذا تعتقد؟

كما يستدعي بايدن، مرة واحدة في الأسبوع، رون كلاين، رئيس أركانه السابق، لورشة عمل حول أفضل الهجمات التي يمكن استخدامها ضد الرئيس السابق دونالد ترامب مع اقتراب المناظرة الرئاسية.

وعندما يغادر بايدن إلى ديلاوير في عطلات نهاية الأسبوع، يبحث عن تيد كوفمان، أحد المقربين من الرئيس الذي يمثل علاقات الرئيس بالولاية التي قدمته إلى المسرح الوطني قبل أكثر من نصف قرن.

وكان السيد كوفمان هو الذي كان يتعامل مع بايدن عندما هددت فضيحة الانتحال حملته الأولى للرئاسة في عام 1987. وقال له كوفمان في ذلك الوقت: "هناك طريقة واحدة فقط لإيقاف أسماك القرش، وهي الانسحاب وفعل بايدن".

"المدرسة القديمة"

وتكشف المقابلات التي أجرتها "نيويورك تايمز" مع العشرات من الأشخاص المقربين من الرئيس، حقيقة تكمن في قلب الحياة السياسية لبايدن وهي رغم أنه محاط بحشد متنوع ومتعدد الأجيال من نشطاء الحملة الانتخابية وخبراء السياسة ووزراء الحكومة، فإنه يحتفظ بثقته الكاملة لمجموعة صغيرة من الأشخاص وهم دائرة المطلعين الذين يمثلون المدرسة القديمة.

والثلاثة هم في قلب عالم بايدن، وهم جزء من غرفة الصدى حيث نادراً ما تصدر منهم معارضة الرئيس. وفي لحظات مهمة، أبلغ كل منهم الرئيس بأخبار لا يريد سماعها، على الرغم من أن أحدا منهم لم يقل لا عندما كان الرئيس يفكر في الترشح لولاية ثانية بالرغم من أنهم أكبر سناً بعقود من الناخبين الشباب الذين يمكنهم أن يقرروا نتيجة الانتخابات، وهو ما يثير قلق العديد من حلفاء الرئيس.

ويعتبر كلاين هو الأصغر ويبلغ من العمر 62 عامًا، بينما دونيلون يبلغ من العمر 65 عامًا، وكوفمان يبلغ من العمر 85 عامًا، أي أكبر من بايدن بأربع سنوات.

وقد حاز كل منهم على ثقة الرئيس ليس فقط لسنوات بل لعقود من الزمن وفي هذه الحملات الرئاسية الأربع الأخيرة لبايدن، مثل الثلاثة الراحة السياسية له ويتواجدون على الهاتف باستمرار.

ويقول مايكل لاروزا، السكرتير الصحافي السابق للجناح الشرقي والمساعد الخاص للرئيس ترامب: "إنهم لا يحظون بثقة بايدن فحسب، بل يحظون بثقة كل من يهمه أكثر"، وهذا يعني أفراد عائلة الرئيس وخاصة جيل بايدن، السيدة الأولى. ومن النادر جدًا أن تحظى بالثقة والاحترام من كليهما، وهذا مستوى غير عادي من التبعية التي يمتلكها الرجال الثلاثة في هذا المدار".

مشاركة على طول الخط

وبحسب التقرير، شارك هؤلاء الثلاثة مع بايدن خلال بعض من أسوأ اللحظات، وهي الفترة التي قضاها كرئيس للجنة القضائية بمجلس الشيوخ أثناء الصراع حول ترشيح روبرت إتش بورك للمحكمة العليا. والانتقادات اللاذعة التي واجهها بعد استجوابه العدواني لأنيتا هيل في جلسات الاستماع لترشيح كلارنس توماس ووفاة نجله بو.

ويقول لاروزا: "إنهم جميعًا يشتركون في طبقة واحدة من الأنسجة والتي لا يستطيع سوى القليل من الآخرين فهمها".

وسافر دونيلون وكلاين إلى كامب ديفيد في الأيام الأخيرة للمساعدة في إعداد بايدن لمناظرته يوم الخميس في أتلانتا مع ترامب. وهم ينضمون إلى طاقم من المساعدين المتناوبين بما في ذلك جيف زينتس، كبير موظفي البيت الأبيض، وجين أومالي ديلون، التي تدير الحملة والذين يزورون المنتجع باستمرار.

ومن غير المتوقع أن يكون كوفمان في كامب ديفيد، لكنه لن يكون بعيدًا عن متناول اليد أبدًا عندما يحتاج السيد بايدن إلى الدعم.


إقرأ أيضا