نيكاراغوا تعين سفيرا لها في أفغانستان


مصدر الصورة

عيّنت نيكاراغوا سفيرا لها في أفغانستان، في خطوة نادرة تعزز العلاقات مع حكومة حركة طالبان، وسيتولى سفير نيكاراغوا الحالي لدى الصين مايكل كامبل هذا الدور الإضافي من مكتبه في بكين.

وتعليقا على ذلك، قالت روزاريو موريو نائبة رئيس نيكاراغوا أمس السبت "نشكر إمارة أفغانستان الإسلامية، وذلك الشعب وتلك الحكومة"، بحسب ما نقلت عنها تقارير صحفية محلية.

ومنذ عودتها إلى السلطة عام 2021، لم تعترف أي دولة رسميا بسلطات طالبان. وفي إعلانها، لم تأتِ حكومة نيكاراغوا على ذكر الاعتراف بحكومة طالبان.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي عينت الصين سفيرا لها في أفغانستان، وأعلنت وزارة الخارجية الصينية حينئذ أن سفيرها قدّم أوراق اعتماده في حفل أقيم في العاصمة الأفغانية كابل، معتبرة ذلك "تناوبا طبيعيا يستهدف مواصلة دفع الحوار والتعاون بين البلدين".

وقالت الخارجية الصينية لدى اتخاذ تلك الخطوة "بصفتنا دولة صديقة جارة تقليديا لأفغانستان، حافظت الصين دائما على علاقات دبلوماسية وتبادل وتعاون في عدة مجالات مع أفغانستان".

ولم تعترف أي حكومة أجنبية رسميا بحركة طالبان، ولم تقل بكين ما إذا كان تعيين سفيرها يشير إلى أي خطوات أوسع نحو الاعتراف الرسمي بطالبان.

ومنذ ذلك الحين أرسلت دول وهيئات أخرى، مثل باكستان والاتحاد الأوروبي، دبلوماسيين كبارا لقيادة البعثات الدبلوماسية باستخدام لقب "القائم بالأعمال"، مما لا يتطلب تقديم أوراق اعتماد سفير إلى الدولة المضيفة.

يذكر أن حركة طالبان سيطرت على العاصمة الأفغانية يوم 15 أغسطس/آب 2021 بعد الانسحاب الأميركي وتفكك قوات الأمن الأفغانية، التي تم تشكيلها بدعم غربي على مدى سنوات، وفرار الرئيس أشرف غني المدعوم من الولايات المتحدة.


إقرأ أيضا