النوبة القلبية: جهاز جديد يمكنه مساعدة الملايين من مرضى القلب -دراسة


مصدر الصورة

أشارت دراسة جديدة إلى أن موجات الصدمة الخفيفة يمكن أن تجدد أنسجة القلب لدى المرضى، بعد إجراء عملية جراحية قلبية.

وتوصلت دراسة، أجريت على 63 شخصا في النمسا، أن أولئك الذين حصلوا على العلاج الجديد يمكنهم المشي لمسافة أبعد، ويمكن لقلوبهم ضخ المزيد من الدم.

وقال البروفيسور يوهانس هولفيلد، من جامعة إنسبروك الطبية: "للمرة الأولى، نشهد تجدد عضلة القلب في بيئة سريرية، وهو ما يمكن أن يساعد ملايين الأشخاص".

ومن المقرر الآن إجراء تجارب أكبر للجهاز، الذي أطلق عليه الباحثون اسم "المجفف الفضائي"، لمحاولة تكرار النتائج على مجموعة أوسع من المرضى.

انسداد الشرايين

في كل عام، يموت 18 مليون شخص حول العالم بسبب أمراض القلب أو غيرها من مضاعفات القلب والأوعية الدموية، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وتشمل عوامل الخطر ارتفاع ضغط الدم واتباع نظام غذائي غير صحي، فضلا عن تعاطي التبغ والكحول.

ولا يوجد علاج لهذا السبب الرئيسي للوفاة على مستوى العالم.

لكن يمكن أن تساعد الأدوية والعلاجات الأخرى في إدارة المرض وتقليل فرص الإصابة بنوبة قلبية، حيث يتوقف ضخ الدم إلى القلب فجأة.

في الحالات الشديدة، يأخذ الجراحون وعاء دمويا سليما من الصدر أو الساق أو الذراع، ويربطونه بمنطقة القلب أعلى وأسفل الشريان المسدود، وهو إجراء يُعرف باسم "جراحة مجازة الشريان التاجي".

لكن هذا النوع من العمليات لا يمكنه إلا الحفاظ على وظيفة القلب، وليس تحسينها.

يحاول الباحثون في النمسا تجديد الأنسجة التالفة في عضلة القلب نفسها، عن طريق استخدام موجات صوتية خفيفة بعد وقت قصير من إجراء عملية "مجازة الشريان التاجي".

تم تصميم هذا الإجراء، الذي يستغرق حوالي 10 دقائق، لتحفيز نمو الأوعية الدموية الجديدة حول المنطقة المتضررة بعد حدوث نوبة قلبية.

يتم بالفعل استخدام تقنية "موجة الصدمة" المماثلة لعلاج حالات أخرى، مثل الأوتار والأربطة المصابة وضعف الانتصاب.

تُستخدم أيضا موجات أو نبضات عالية القوة في تفتيت الحصى، وهو إجراء طبي شائع لتفتيت حصوات الكلى.

تم علاج نصف مرضى مجازة الشريان التاجي في الدراسة، التي نشرت في مجلة القلب الأوروبية، بالموجات الصوتية تحت التخدير العام، في حين تلقى الآخرون إجراء مزيفا.

بعد مرور عام على الجراحة، زادت كمية الدم المؤكسج (الغني بالأوكسجين) الذي يضخه القلب بنسبة:

  • 11.3 في المئة في مجموعة موجات الصدمة.
  • 6.3 في المئة في المجموعة الضابطة.

واستطاع مرضى الموجات الصدمية أيضا المشي لمسافات أبعد دون راحة، والإبلاغ عن نوعية حياة أفضل.

وقال البروفيسور هولفيلد: "هذا يعني أنهم قادرون على الخروج للنزهة مع كلبهم مرة أخرى، أو الذهاب إلى السوبر ماركت.. نتوقع أيضا أن يكون لديهم متوسط عمر متوقع أطول، وعدد أقل من حالات إعادة العلاج في المستشفى".

وقالت المديرة الطبية المشاركة لمؤسسة القلب البريطانية، الدكتورة سونيا بابو نارايان، استشارية أمراض القلب، إن العلاج الحالي لأمراض القلب يترك "مجالا كبيرا للتحسن".

وقالت: "الأمر المثير في هذه التجربة هو أنه بعد مرور عام، أصبح الأشخاص الذين خضعوا للعلاج بالموجات الصدمية للقلب أثناء العملية الجراحية لديهم وظائف قلب أفضل وأعراض أقل، من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك.. هناك حاجة الآن لتجارب أكبر وأطول للبحث في التأثيرات طويلة المدى".

ويتوقع الباحثون أن توافق الجهات التنظيمية الأوروبية على الجهاز في وقت لاحق من هذا العام، مع التخطيط لأول استخدام على المرضى خارج التجارب السريرية في عام 2025.

تم تمويل الدراسة من قبل إدارات حكومية في النمسا، والمعهد الوطني الأمريكي للقلب والرئة والدم، وشركة منبثقة عن جامعة إنسبروك الطبية ومملوكة جزئيا للباحثين.


إقرأ أيضا