الحمل الخفي: "كان عليّ أن استجمع حياتي في غضون أربعة أسابيع"


مصدر الصورة

لم يكن إنجاب طفل وهي في عمر 21 عاما ضمن خطط المرأة الشابة "تاوانا".

كانت، على حد تعبيرها، "تعيش حياة جامحة ومجنونة"، وتحتفل وتستمتع مع الأصدقاء.

وكان ذلك حتى انتهى بها الأمر في المستشفى بعد انهيارها. لم يكن لديها أي فكرة عن السبب. ثم قيل لها إنها ستنجب طفلاً في غضون أربعة أسابيع.

تقول تاوانا لبودكاست "Reliable Sauce" على بي بي سي: "لقد بدأت أعاني من نوبة ذعر".

لقد صدمها الخبر.

"لأن أحدهم يقول لك، نعم، أمامك أربعة أسابيع لتجميع حياتك".

بعد دخولها المستشفى، طلب الأطباء من تاوانا إجراء اختبار الحمل قبل إجراء فحص التصوير بالرنين المغناطيسي.

لقد رفضت هذا الاحتمال ووصفته بأنه مثير للسخرية، إذ كانت لديها وسيلة لمنع الحمل مثبتة في ذراعها – وهي شريحة طبية يتم غرسها تحت الجلد في أعلى الذراع، وهي إحدى طرق منع الجمل طويلة المدى - ولم تظهر عليها أي أعراض للحمل.

وعندما جاءت نتيجة الاختبار سلبية، أصبحت تاوانا أكثر اقتناعا بأنها على حق.

لكن ممرضة حاولت إقناع الطبيب بالسماح لها بإجراء فحص بالموجات فوق الصوتية، لأنها لا تزال تعتقد أن تاوانا قد تكون حاملاً.

يقول إيمانويل، والد ريفر، إنه عندما أخبرته تاوانا بأنها على وشك الولادة، لم يصدقها.

يقول: "لم يكن الأمر منطقيا على الإطلاق". "يبدو الأمر معجزة هائلة".

إن إنجاب طفل دون أي من الأعراض المعتادة، مثل القيء أو وجود بروز ملحوظ في البطن، يسمى الحمل الخفي.

إنه أمر نادر الحدوث، لكن تاوانا تقول إن الأطباء أخبروها أن الإصابة به "أكثر شيوعا في مجتمع السود".

وتقول: "(قيل لي) إن السبب في ذلك هو بنية الورك والعظام لدينا (السود)، حيث أن الطفل لا ينمو إلى الخارج، بل ينمو إلى الداخل، ومن المرجح أن يولد الطفل ولادة مقعدية (يخرج من رحم الأم بمؤخرته وليس رأسه)".

"لذلك عندما حان وقت ولادتي، كان قلقي الأكبر هو ما إذا كان وضع طفلتي مقلوبا".

وفي حين أن البيانات المتعلقة بالحمل الخفي ليست متاحة بسهولة، تقول أليسون ليري، أستاذ الرعاية الصحية في جامعة لندن ساوث بانك، إن هناك بيانات أوسع تشير إلى وجود فوارق في رعاية الأمومة التي تتلقاها النساء من الأقليات العرقية.

وقالت لبرنامج "بي بي سي نيوز بيت": "هناك الكثير من الدراسات التي تظهر أن النساء، وخاصة النساء السود، لديهن نتائج سيئة فيما يتعلق بالحمل والولادة".

وتشعر البروفيسورة ليري أن هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث وإتاحتها حول مسألة الحمل الخفي.

"لهذا السبب فهي مشكلة مهمة جدا، على الرغم من أنها تؤثر على عدد صغير من الأشخاص، لأنه إذا لم تحصلي على رعاية أمومة جيدة مبكرا، ورعاية جيدة قبل الولادة، فمن المرجح أن تواجهي عواقب سيئة".

وبعد أربعة أسابيع وأربعة أيام من إخبارها بحملها، أنجبت تاوانا طفلتها ريفر.

وتقول إنها عانت بعد ذلك من اكتئاب ما بعد الولادة، ولجأت إلى تطبيق تيك توك للحصول على نصائح حول كيف تصبح أما شابة في مثل هذه المهلة القصيرة.

لكنها تقول إنها لم تجد أي شخص آخر، باستثناء امرأة واحدة في الولايات المتحدة مرت بتجربة مماثلة.

"لقد مررت باكتئاب عميق حقا، لأنه لم يكن هناك أحد يقدم لي أي نصيحة".

"لا أحد يتحدث عن هذا الأمر. مثل، كيف يبدو الأمر؟ وبعد ذلك أعتقد أنني شاهدت مقطع فيديو واحدا، والذي حصل على ما يقرب من 100 مشاهدة من فتاة في أمريكا تتحدث عن مثل مشكلتي".

"وهي حرفيا كانت الشخص الوحيد الذي نصحني".

وقررت تاوانا لاحقا مشاركة تجربتها الفريدة عبر الإنترنت، في مقطع فيديو حظي منذ ذلك الحين بما يقرب من 400 ألف إعجاب.

لقد بدأت أيضا بثا صوتيا للتحدث إلى أمهات أخريات.

تقول تاوانا إنها شاركت قصتها، وتأمل أن تتمكن من حشد المزيد من الدعم للأمهات الشابات اللاتي يكتشفن أنهن حوامل في اللحظة الأخيرة.

إنها تشعر أنها كانت محظوظة بما يكفي للحصول على مساعدة مالية من والدتها، لكنها تعلم أن الآخريات قد لا يكن محظوظات بالقدر نفسه.

ومن الناحية المثالية، فإنها تتطلع إلى إنشاء مؤسسة خيرية.

وتقول: "لا توجد مساعدة، لذا إذا كان هذا هو ما حدث لك، فكيف تتعامل معه؟"

ما هو الحمل الخفي؟

  • مصطلح يستخدم عندما لا يكون لدى المرأة أي فكرة عن أنها حامل - تفيد بعض النساء بعدم معرفتهن بالحمل حتى وقت المخاض.
  • حوالى حالة واحدة من بين كل 2500 ولادة هي حمل خفي.
  • وهذا يعادل حوالى 300 ولادة في بريطانيا سنويا.
  • ترتبط بعض الحالات بفترة من التوتر، بينما قد لا تظهر خلالها علامات الحمل المعتادة على المرأة.

المصدر: هيلين تشيني، أستاذة التوليد بجامعة ستيرلينغ.


إقرأ أيضا