حسن عدس: وفاة طيّار أثناء عمله تثير تفاعلاً على المنصات الرقمية


مصدر الصورة

" وما تدري نفس ماذا تكسب غدا"

كانت رحلة الطيران رقم NE130 من القاهرة إلى مدينة الطائف السعودية، تسير بشكل طبيعي، كأن تتنقل المضيفات بين الركاب، البعض يطلب شيئا ليشربه وآخر يأكله، أو أن يزاحم أحد الركاب آخرين للوصول الى كابينة الحمام أو ما شابه.

فجأة، بدأ الركاب بالإصغاء إلى مساعد الطيار عبر مكبر الصوت وهو يخبرهم بأن الرحلة ستهبط اضطرارياً في مطار الملك عبد العزيز في جدة، لأن "أخاه وصديقه" كابتن الطائرة المصري حسن يوسف عدس، قد وافته المنية، وختم حديثه مع المسافرين بآية من القرآن " وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت".

وتداول مغردون مقطع فيديو التقطه أحد المسافرين يوثق الموقف، ويُسمع من الفيديو صوت مسافرين يدعون له بالرحمة.

أهمل Twitter مشاركة
هل تسمح بعرض المحتوى من Twitter؟

تحتوي هذه الصفحة على محتوى من موقع Twitter. موافقتكم مطلوبة قبل عرض أي مواد لأنها قد تتضمن ملفات ارتباط (كوكيز) وغيرها من الأدوات التقنية. قد تفضلون الاطلاع على سياسة ملفات الارتباط الخاصة بموقع Twitter وسياسة الخصوصية قبل الموافقة. لعرض المحتوى، اختر "موافقة وإكمال"

تحذير: بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

نهاية Twitter مشاركة

المحتوى غير متاح

Twitter اطلع على المزيد في بي بي سي ليست مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية.

"لحظات مؤثرة"

مشاركات المغردين وتعليقاتهم -بمعظمها- تعاطفت مع مساعد الطيار بشكل كبير، وركزت على الآية القرآنية التي تلاها على المسافرين، ونبرة الحزن التي لمسوها في صوته، واصفين الموقف بـ "اللحظات" المؤثرة"، وأشادوا بقدرته على تمالك نفسه وأعصابه وإكمال الرحلة لإيصال المسافرين بسلام.

علامة حمراء

آخرون من المغردين، رفض سلوك مساعد الطيار في أن يخبر المسافرين بالحادثة وبهذه الطريقة، وقال "أعتقد إن مساعد الطيار هذا ستوضع عليه علامة حمراء" ، وأضاف في تعليقه أنه عند مواجهة مشكلة كبيرة، يجب عدم إخبار المسافرين، لأن ذلك سيثير الذعر بينهم، وأن المساعد "لا يعرف أبسط قواعد سلامة الطيران" وحاز تعليقه هذا على أكثر من 70 إعجاباً، فيما قال معلقون آخرون، إن المساعد قام بالفعل الصحيح، وأخبر المسافرين بالسبب الحقيقي لتغيير مسار الرحلة تفادياً لإثارة المخاوف والتساؤلات بينهم.

أما "منصة صدى الطيران"، فوصفت في تغريدتها، تصرف مساعد الطيار بالخاطئ، وقالت: "نجد بأنه تصرف خاطئ جداً، حيث إنه يبعث الخوف والذعر بين الركاب، وكان من الأفضل الاكتفاء بالإعلان عن تحويل مسار الرحلة نسبةً إلى حالة طارئة داخل الطائرة دون التطرق إلى الشخصية، للحفاظ على ضبط النفس بين الركاب".

وعكة صحية

رواد المنصات الرقمية تداولوا تصريحات إعلامية لأحد أصدقاء عدس، قال فيها إن صديقه الراحل كان غير متزوج، ويعاني من السمنة ومضاعفاتها، كما أنه فقد أخاه منذ فترة قريبة، في إشارة إلى أن حالته النفسية لم تكن على ما يرام.

مواقع إخبارية مصرية وعربية قالت إن الطيار توفي إثر "وعكة صحية" وأخرى قالت إنها "سكتة قلبية"، فيما لم تعلن مصادر رسمية سبب الوفاة، فيما نشرت شركة الطيران المشغلة للرحلة، منشوراً للتعزية.

أولویات سلامة الطیرن العالمیة

"تتحمل سلطات الطيران المدني المسؤولية عن ضمان سلامة الطيران وحماية العامة من المخاطر المرتبطة بعمليات الطيران"، وبحسب منظمة الطيران المدني الدولي "إيكاو" أيضاً، ينقل الطيران الدولي أكثر من 2.5 ملیار مسافر وما قیمته 5.3 تریلیون دولار من البضائع سنویا، لذلك وغيره، ركزت في خطتها العالمية للسلامة الجوية على ثلاثة مجالات في سلامة الطیران، وهي تحسین السلامة على المدارج، والتقلیل من عدد الحوادث في محیط المدارج والتقلیل من عدد حوادث فقدان السیطرة أثناء الرحلة، ويعتبر البند الثالث واحداً من فئات الحوادث عالية المخاطر، إذ "تمثل الحوادث المستحدثة من ً الطيار، أكثر الأسباب تواتراً لوقوع هذه الحوادث".


إقرأ أيضا