غارات إسرائيلية بجنوب لبنان ومساع أميركية جديدة لتفادي التصعيد

في حال واجهت مشكلة في مشاهدة الفيديو، إضغط على الرابط أعلاه للمشاهدة على الموقع الرسمي

شن الجيش الإسرائيلي غارات على جنوب لبنان مما أدى لمقتل شخص على الأقل، فيما أعلن البيت الأبيض أن مستشارا للرئيس الأميركي سيتوجه اليوم الاثنين إلى تل أبيب في محاولة لتجنب المزيد من التصعيد بين حزب الله وإسرائيل.

وقد أعلن الدفاع المدني اللبناني "استشهاد شخص في استهداف مسيرة إسرائيلية سيارة في بلدة سلعا جنوبي لبنان".

وأفاد مراسل الجزيرة أن الطائرات الحربية الإسرائيلية شنت غارتين على بلدتي كفركلا ويارون جنوبي لبنان.

وكذلك، أغارت المسيرات الإسرائيلية على محيط بلدة ميس الجبل ومحيط بلدة شبعا جنوبي لبنان. وقصفت المسيّرات منزلًا في بلدة شقرا، ومحيط بلدتي محيبيب وبليدا.

وتعرض محيط بلدات الناقورة وعلما الشعب ويارون وراميا وطيرحرفا وعيترون وكفركلا وكفرشوبا،  لقصف مدفعي إسرائيلي، تسبب في اندلاع حرائق في حقول زراعية.

5 آلاف صاروخ

في هذه الأثناء، قال دانيال هاغاري، المتحدث العسكري الإسرائيلي إن حزب الله يصعّد هجماته على إسرائيل وإنه أطلق أكثر من 5 آلاف صاروخ منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وحذّر من أن ذلك يدفع نحو تصعيد أوسع.

في ذات السياق، قال البيت الأبيض للجزيرة إن آموس هوكستين مستشار الرئيس جو بايدن سيتوجه اليوم الاثنين إلى إسرائيل لعقد اجتماعات مع كبار المسؤولين هناك، لتجنب مزيد من التصعيد على طول الخط الأزرق بين إسرائيل ولبنان.

وتشهد الحدود الإسرائيلية اللبنانية منذ الثامن من أكتوبر/تشرين الأول الماضي توترا شديدا وتبادلا متقطعا للنيران بين الجيش الإسرائيلي من جهة، وحزب الله اللبناني وفصائل فلسطينية من جهة أخرى، وهو ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.


إقرأ أيضا