إسرائيل تقصف سيارة جنوب لبنان.. وتغتال مسؤولا بحزب الله

في حال واجهت مشكلة في مشاهدة الفيديو، إضغط على الرابط أعلاه للمشاهدة على الموقع الرسمي

فيما من المتوقع أن يلتقي أموس هوكستين، مستشار الرئيس الأميركي جو بايدن، في تل أبيب، اليوم الاثنين عددا من المسؤولين الإسرائيليين، في محاولة لتجنب المزيد من التصعيد بين إسرائيل وحزب الله، استهدفت غارة إسرائيلية سيارة ببلدة سلعا جنوب لبنان.

وأفادت مصادر "العربية/الحدث" بمقتل المسؤول الميداني في حزب الله محمد أحمد أيوب في الغارة.

كما أكد مراسل "العربية/الحدث" أن محمد أحمد أيوب مسؤول عن الجانب التصنيعي لمعدات حزب الله.

محمد أحمد أيوب (أرشيفية)

تصعيد خطير

وكان الجيش الإسرائيلي قد حذر أمس من أن "إطلاق النار المكثف عبر الحدود من قبل حزب الله قد يؤدي إلى تصعيد خطير"، وفق قوله.

كما أردف المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري في بيان عبر الفيديو باللغة الإنجليزية: "تزايد اعتداء حزب الله يقودنا إلى حافة ما يمكن أن يكون تصعيداً أوسع نطاقاً، والذي يمكن أن تكون له عواقب مدمرة على لبنان والمنطقة بأكملها".

أكبر وابل من الصواريخ

يشار إلى أن الأسبوع الماضي شهد إحدى أعنف المواجهات بين الجانبين، إذ أطلق حزب الله المدعوم من إيران، انتقاماً لاغتيال إسرائيل طالب سامي عبد الله، أحد كبار قيادييه الميدانيين، أكبر وابل من الصواريخ والطائرات المسيرة خلال الأشهر الثمانية التي تبادل فيها إطلاق النار مع الجيش الإسرائيلي بالتزامن مع الحرب في غزة.

وسبق أن تمت تصفية القيادي حسين علي عزقول الذي كان مسؤولاً عن الدفاع الجوي في الحزب، فضلا عن محمد خليل عطية الذي كان يشغل منصباً قيادياً أيضا في وحدة "قوات الرضوان الخاصة".

ومنذ تفجر الحرب في غزة يوم السابع من أكتوبر الماضي، أدت الهجمات والاشتباكات بين إسرائيل وحزب الله إلى زيادة المخاوف من اندلاع حرب واسعة النطاق في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

أكثر من 444

يذكر أنه بحسب آخر إحصاء لمؤسسة "الدولية للمعلومات" اللبنانية، فقد بلغ عدد قتلى المواجهات في جنوب لبنان أكثر من 444، منهم نحو 334 لحزب الله، من ضمنهم 15 من الهيئة الصحية الإسلامية التابعة للحزب، و18 لحركة أمل حليفة حزب الله، و3 من كشافة الرسالة التابعة للحركة، و67 مدنياً، و5 للجماعة الإسلامية، و3 صحافيين، و7 مسعفين، واحد للجيش اللبناني وواحد للحزب السوري القومي الاجتماعي (حليف حزب الله).

فيما أعلن الجيش الإسرائيلي قتل أكثر من 320 من أعضاء حزب الله.


إقرأ أيضا