الكرملين: شروطنا للحوار حول أوكرانيا معروفة

في حال واجهت مشكلة في مشاهدة الفيديو، إضغط على الرابط أعلاه للمشاهدة على الموقع الرسمي

بعد تأكيد عدة مسؤولين روس تمسك بلادهم بالشروط التي عرضها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أجل وقف الحرب مع أوكرانيا والدخول في مفاوضات، ذكّر المتحدث الرسمي باسم الكرملين، دميتري بيسكوف مجدداً أن الشروط التي توافق بموجبها بلاده على المشاركة في مؤتمرات سلام محتملة معروفة.

وأردف قائلا في تصريحات صحفية اليوم الاثنين إن النهج الذي تتبعه بلاده في حل الأزمة الأوكرانية يتسم بالشفافية، والجميع يعرفه.

"نهجنا شفاف"

كما أضاف بيسكوف: "نهج الجانب الروسي شفاف ومتسق تماماً، والجميع يعرف ذلك جيداً، بما في ذلك السيد كوليبا، بالمناسبة، تم تحديد هذا النهج في اجتماع بين الرئيس بوتين وقيادات وزارة الخارجية".

وفي وقت سابق، تحدث وزير الخارجية الأوكراني، دميتري كوليبا، عن ضرورة عقد قمة أخرى غير مؤتمر سويسرا الذي انتهى أمس الأحد، من أجل بحث سبل التسوية، مع دعوة روسيا إليها.

"مقترحات التسوية"

في نفس السياق، أشار الناطق باسم الكرملين إلى أن المقترحات السلمية للتسوية التي أعرب عنها بوتين، في اجتماع مع قيادات وزارة الخارجية الروسية، لا تزال على جدول الأعمال، وروسيا منفتحة على الحوار مع جميع البلدان. وقال بيسكوف للصحافيين: "إن مبادرة السلام التي طرحها بوتين في نهاية الأسبوع الماضي لا تزال على جدول الأعمال".

إلى ذلك، أكد أنّ دعم عدد من الدول الصديقة لبلاده للبيان الختامي لـ "مؤتمر السلام" لن يفسد علاقاتها مع موسكو.

"سنوضح حججنا"

كذلك أوضح في تعليقه على حقيقة أن الدول التي تقيم معها روسيا علاقات ودية، مثل المجر وصربيا وتركيا، أيدت الإعلان الختامي لمؤتمر سويسرا قائلا : "سنواصل توضيح حججنا".

فيما أشار إلى أن المؤتمر الذي عقد في منتجع بيرجينستوك السويسري دون مشاركة موسكو،، لم يسفر عن أي نتائج. وقال: "إذا تحدثنا عن النتائج الإجمالية لهذا الاجتماع، بالطبع، فإنها تقترب من الصفر".

شرطا بوتين

وكان بوتين عرض في كلمة نارية يوم الجمعة الماضي شروطه لوقف النار والتفاوض مع كييف، طالباً انسحاب القوات الأوكرانية من مناطق دونيتسك ولوغانسك وخيرسون وزابوريجيا، شرق وجنوب أوكرانيا، بعد أن سيطرت قواته على أجزاء منها.

كما اشترط تخلي السلطات الأوكرانية عن طموحاتها ومساعيها للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي من أجل بدء المفاوضات.

إلا أن الرئيس الأوكراني فولدومير زيلينسكي اعتبر تلك الشروط استسلاماً صريحاً وليس سلاماً أو تفاوضاً، وتمسك باسترجاع سيادة بلاده على أراضيها.

في حين دعت قمة سويسرا الني عقدت على مدى اليومين الماضيين حول أوكرانيا، ببيانها الختامي أمس الأحد إلى ضرورة إشراك كافة الأطراف في أي محادثات مقبلة حول السلام.


إقرأ أيضا