عيد الأضحى: لماذا يُضحى بالحيوانات في الإسلام واليهودية والمسيحية والهندوسية


مصدر الصورة

يبدأ عيد الأضحى عند المسلمين يوم الأحد، لإحياء ذكرى استعداد النبي إبراهيم للتضحية بابنه إسماعيل بعدما رأى في المنام أنه يذبحه. وعندما نقل رؤياه إلى ابنه، قبل إسماعيل وطلب من والده أن يطيع الأمر. وعندما كان إبراهيم على وشك أن يذبح ابنه، منعه الله وأعطاه كبشاً ليذبحه بدلاً منه.

ويضحي المسلمون في جميع أنحاء العالم بأنواع مختلفة من الماشية. تقليدياً، يكون الفعل إلزامياً إذا كان لدى الشخص ثروة تتجاوز حاجته.

لكن ماذا عن الديانات الرئيسية الأخرى؟ كيف يُنظر إلى التضحية بالحيوان في الهندوسية واليهودية والمسيحية؟

اليهودية

تاريخ الإسلام لديه الكثير من القواسم المشتركة مع تاريخ اليهودية والمسيحية.

وتحدد الكتب المقدسة اليهودية تضحيات مختلفة، ولكل منها أوقات وأماكن محددة، كما يقول الحاخام غاري سومرز، رئيس الخدمات الأكاديمية في كلية ليو بايك في المملكة المتحدة.

ويقول: "في الوقت الحاضر، نحن لا نمارس هذه التضحيات لأن المعبد الذي كانت تجري فيه هذه الطقوس لم يعد موجوداً. وبدلاً من ذلك، نتذكر هذه التضحيات من خلال الصلاة".

ويقول الحاخام الدكتور برادلي شافيت آرتسون، وهو نائب رئيس الجامعة اليهودية الأمريكية ورئيس أبنر وروزلين جولدستين وعميد كلية زيجلر للدراسات الحاخامية: "مع تدمير الهيكل الثاني على يد الرومان، لم تعد التضحيات بالحيوان مسموحة في اليهودية. ويعتقد الكثيرون أنه الآن محظور بشكل دائم، بينما يعتقد آخرون أنه بعد مجيء المسيح، سيتم استعادتها".

ويشير المعبد بحسب المعتقد اليهودي إلى جبل الهيكل، الذي يقولون إنه حيث يقع المسجد الأقصى حالياً، في البلدة القديمة في القدس.

ويصلي اليهود من أجل إعادة بناء الهيكل، معتقدين أنه بمجرد إعادة بنائه، يمكنهم العودة إلى ممارسة تقديم الذبائح الحيوانية.

في حين أن معظم اليهود لا يمارسون التضحيات الحيوانية بسبب عدم وجود الهيكل، إلا أن بعض المجموعات في القدس، مثل السامريين، لا تزال تقدم الذبائح خلال عيد الفصح. وقد يتبرع آخرون بتكلفة مماثلة لحيوان الأضحية.

وسواء كان خروفاً أو جاموساً أو بقرة أو ماعز، يجب أن يكون الحيوان المضحى به مناسباً دينياً، أو "كوشير". يتوسع الدكتور أرتسون بالقول: "لم يُسمح إلا بذبح حيوانات الكوشير، وبعضها كان يُحرق على المذبح، وبعضها يُعطى لعائلات الكهنة، والبعض الآخر كان يأكله المحتفلون أنفسهم وعائلاتهم".

وعلى الرغم من أن التضحيات المباشرة ليست شائعة، إلا أن استهلاك اللحوم يظل جزءاً لا يتجزأ من العديد من المهرجانات. الطقوس اليهودية للتضحية بالحيوانات متنوعة وتختلف حسب الغرض من الذبيحة.

في وقت سابق، كانت أعياد الحج الثلاثة في اليهودية - عيد الفصح، وشفوعوت (عيد الأسابيع)، وسوكوت (عيد المظال) - لها أهمية كأحداث للتضحية بالحيوانات.

ويوضح الحاخام غاري سومرز، رئيس الخدمات الأكاديمية في كلية ليو بايك في المملكة المتحدة، أن المهرجانات الأخرى مثل روش هاشانا (رأس السنة اليهودية) ويوم كيبور (يوم الكفارة) تتضمن أيضاً تقديم ذبائح حيوانية.

كما تظهر قصة تضحية النبي إبراهيم في الكتب المقدسة اليهودية. ومع ذلك، فإن الأمر بتقديم الذبائح الحيوانية جاء لاحقاً وكان مختلفاً بعض الشيء بالنسبة لليهود.

المسيحية

المسيحية لها جذورها في اليهودية، والكتب المقدسة اليهودية لديها الكثير من القواسم المشتركة مع العهد القديم من الكتاب المقدس.

يقول الدكتور بروشانتو تي ريبيرو، راعي كنيسة كافورول الكاثوليكية في دكا: "توضح كتب العهد القديم، خاصة سفر اللاويين 17 وسفر التثنية، كيفية إجراء الذبائح الحيوانية - والتي كانت تحدث عادة في الصباح والمساء وفي المهرجانات المختلفة".

في ذلك الوقت، كانت الذبائح الحيوانية تقدم على أمل التوبة والغفران عن الميول السلبية.

لكن هذه العادة لم تعد تُمارس دينياً لأن موت يسوع المسيح يُنظر إليه على أنه التضحية النهائية. ويُنظر إلى يسوع على أنه "حمل الله" في المسيحية.

على الرغم من عدم وجود نص ديني للتضحية، إلا أنه في كثير من الحالات "إذا نذر الشخص نذراً أو وعداً لله، تُتبع التضحية الحيوانية بطريقة مختلفة".

وبصرف النظر عن العلاقة مع اليهودية، لم يكن هناك تقليد للتضحية بالحيوانات في المسيحية باسم الخالق، كما يشير الدكتور ريبيريو.

ورغم ذلك، لا توجد قيود على استهلاك اللحوم. في العديد من البلدان، من التقليدي تناول لحم الضأن خلال عيد الفصح اليهودي، ويشير ريبيرو إلى أنه خلال فترة وجوده في إيطاليا، كان تناول لحم الضأن قبل عيد الفصح أمراً إلزامياً تقريباً.

لكن في المسيحية لا يوجد عرف قربان - التقليد اليهودي للتضحية بالحيوانات لأغراض دينية.

الهندوسية

على الرغم من وجود خلافات حول موضوع التضحية بالحيوانات في الهندوسية، إلا أن بعضاً من الهندوس يمارسون ذلك.

وفي أجزاء كثيرة من الهند أو بنجلاديش،على سبيل المثال، يُضحى بالحيوانات في الطقوس الدينية، بما في ذلك المهرجانات مثل دورجا بوجا وكالي بوجا.

ويقول الدكتور كوشال باران تشاكرابورتي، الأستاذ المساعد في قسم اللغة السنسكريتية بجامعة شيتاغونغ (بنغلاديش): "تشير العديد من الكتب المقدسة الهندوسية القديمة، مثل رامايانا [و] ماهابهاراتا، والكتب المقد ....

لقراءة المقال كاملا إضغط هنا للذهاب إلى الموقع الرسمي

إقرأ أيضا