هل تتحول المواجهات بين حزب الله وإسرائيل إلى "حرب شاملة"؟ - مجلة فورين بولسي


مصدر الصورة

نبدأ جولتنا بمقال نشرته مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية لعلي هاشم بعنوان "لن يفضي الأمر بين إسرائيل وحزب الله إلى اندلاع حرب"، ويستهل الكاتب مقاله بالإشارة إلى تصاعد حدة المواجهات بين حزب الله وإسرائيل وسط مخاوف من اندلاع حرب شاملة بين الطرفين.

ويقول الكاتب إنه لم يتبق سوى عدد قليل من القرى السليمة في جنوب لبنان، مضيفا أن أحياء واسعة في البلدات التي لا تزال قائمة، مثل مروحين، باتت مدمّرة بالكامل، لافتا إلى أن ما بين مروحين وحيفا توجد مجتمعات إسرائيلية ومواقع عسكرية تتعرض يوميا لنيران حزب الله.

ويضيف هاشم أنه على مدى الأشهر الثمانية الماضية، غادر ما يزيد على 150 ألف شخص في المنطقة الحدودية مدنهم وقراهم بسبب الحرب المستمرة التي أسفرت عن مقتل نحو 400 شخص على الجانب اللبناني، ونحو 30 على الجانب الإسرائيلي.

ويقول الكاتب إن منطقة الحدود باتت منطقة ساخنة يؤججها العنف المتبادل بين حزب الله والجيش الإسرائيلي، واصفا الوضع بأنه تصاعد مؤخرا، وأثار دعوات في إسرائيل إلى شن حرب موسعة، بيد أن الكاتب يرى عدم وجود ما يدعو للاعتقاد بأن المواجهات بين إسرائيل وحزب الله ستتحول إلى حرب شاملة.

ويوضح الكاتب أن حزب الله دخل في صراع مع إسرائيل بعد الهجمات التي شنتها حماس على جنوبي إسرائيل في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بيد أنه أشار إلى أن الصراع الأوسع بين حزب الله وإسرائيل اتخذ عدة أشكال قبل هذا التاريخ، منذ أن شكلت مجموعات من المقاتلين الشيعة في جنوب لبنان "المقاومة الإسلامية" في لبنان عام 1982، بعد الاجتياح الإسرائيلي في ذلك الصيف.

وأضاف هاشم أن المواجهة الأهم بين الطرفين كانت في عام 2006، عندما اختطف حزب الله جنديين إسرائيليين من المنطقة الحدودية بهدف تبادلهما مع سجناء له في السجون الإسرائيلية، وردت إسرائيل بحرب مدمرة في يوليو/تموز وأغسطس/آب من ذلك العام، بهدف القضاء على حزب الله، وهو هدف مشابه لهدف إسرائيل في حربها الحالية ضد حماس.

ويلفت الكاتب إلى وجود فارق بين المواجهتين، وهو أن حزب الله امتلك قدرات عسكرية كافية خلال العقد الماضي ليشكل الآن "تهديدا استراتيجيا" لإسرائيل.

كما صرح مسؤول في فيلق القدس الإيراني، الذي يشرف على حزب الله وفصائل أخرى مرتبطة بإيران في الشرق الأوسط لـ "فورين بوليسي"، بأن حزب الله "يمتلك الآن ما يربو على مليون صاروخ من مختلف الأنواع، بما في ذلك صواريخ موجهة بدقة وصواريخ كاتيوشا معدلة لزيادة الدقة، بالإضافة إلى صواريخ مضادة للدبابات".

كما تتضمن ترسانة حزب الله طائرات مسيّرة مجهزة بصواريخ روسية الصنع، بالإضافة إلى نوع من الصواريخ الإيرانية يسمى "ألماس" مزود بكاميرا، مشابه للصاروخ الإسرائيلي "سبايك"، هذا العتاد يغير قواعد اللعبة، بحسب رأي الكاتب، لأنه يجعل المقاتلين أقل عرضة للهجمات الإسرائيلية على مواقع الإطلاق.

وأكد الكاتب أن الطرفين يحددان حربهما بشكل رئيسي في الأهداف العسكرية، كما يتضح من التصريحات اليومية الدقيقة للأنشطة العسكرية، مشيرا إلى أن حزب الله وإسرائيل يسعيان حتى الآن إلى تجنب وقوع ضحايا مدنيين قدر الإمكان، بتبادل الرسائل عبر قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان. وهما يشاركان في نوع مختلف من الحرب، يركزان فيه أكثر على الأهداف الاستراتيجية بدلا من السيطرة الإقليمية.

ويقول الكاتب إن هدف إسرائيل هو الضغط على حزب الله لكشف مواقعه الاستراتيجية أو التراجع إلى مواقع أقل تحصينا، مضيفا أن حرب عام 2006 حملت نتائج سلبية لإسرائيل، لأنها سمحت لحزب الله ليس بزيادة ترسانته في أعقابها فحسب، بل أيضا باستخلاص الدروس من القتال لتحديث تكتيكاته لمواكبة قدرات الجيش الإسرائيلي.

ويختتم الكاتب مقاله مؤكدا أنه بعد نحو ثمانية أشهر من المعارك المستمرة، أصبح من الواضح الآن أن حزب الله وإسرائيل يدركان أن أي حرب شاملة بينهما ستكون مدمرة، كما يعرف حزب الله أن لبنان سيتم تدميره، مع وقوع آلاف الضحايا، كما تدرك إسرائيل أن ما واجهته في غزة خلال الأشهر الماضية، من دون تحقيق أهدافها الكاملة، سيكون لا شيء مقارنة بحرب محتملة مع حزب الله.

"إسرائيل انتهكت القانون الدولي في عملية إنقاذ الرهائن"

ننتقل إلى صحيفة "الغارديان" ومقال للكاتب كينيث روث بعنوان "ينبغي للمحكمة الجنائية الدولية فتح تحقيق في الغارة الإسرائيلية لإنقاذ الرهائن".

ويقول الكاتب في مستهل مقاله إنه "إذا صح أن ما يزيد على 100 امرأة وطفل قُتلوا أثناء إنقاذ الجيش الإسرائيلي لأربعة رهائن، فإن إسرائيل قد انتهكت القانون الدولي".

ويقول الكاتب إن الخسارة الفادحة في الأرواح الفلسطينية التي رافقت عملية إنقاذ الجيش الإسرائيلي، في الثامن من يونيو/حزيران، لأربعة رهائن كانت حماس تحتجزهم، تستدعي فتح تحقيق، مؤكدا أن حماس اختطفت واحتجزت هؤلاء المدنيين الأربعة وهو ما يعد "جريمة حرب واضحة"، لكن هذا "لا يعفي الجيش الإسرائيلي من واجب الالتزام بالقانون الإنساني الدولي في عملية الإنقاذ".

ويلفت الكاتب إلى أن وزارة الصحة في غزة قالت إن 274 فلسطينيا على الأقل قُتلوا في العملية وأصيب ما يزيد على 600 آخرين، وأضافت أن القتلى بينهم 64 طفلا و57 امرأة، أي 44 في المئة من العدد الإجمالي للضحايا، ونظرا لأن العديد من الرجال الذين قُتلوا أثناء العملية كانوا في سوق قريبة، فلابد أن نفترض أن نسبة كبيرة منهم كانوا من المدنيين أيضا، وهذه حصيلة مروعة للمدنيين.

ويضيف كينيث روث أن القانون الإنساني الدولي ينص على ضرورة امتناع الجيش عن شن هجوم إذا كانت الخسائر المتوقعة في صفوف المدنيين "مفرطة مقارنة بالميزة العسكرية الملموسة والمباشرة المتوقعة".

لقراءة المقال كاملا إضغط هنا للذهاب إلى الموقع الرسمي


إقرأ أيضا