عقب مقتل عنصر لحزب الله.. عشرات الصورايخ تستهدف شمال إسرائيل

في حال واجهت مشكلة في مشاهدة الفيديو، إضغط على الرابط أعلاه للمشاهدة على الموقع الرسمي

قال حزب الله اللبناني إن قواته قصفت مقر قيادة الفرقة 91 المستحدث في قاعدة إيليت بعشرات صواريخ الكاتيوشا، وذلك عقب ساعات من مقتل عنصر تابع له في غارة إسرائيلية استهدفت سيارته في محيط بلدة كفر دجّال في قضاء النبطية جنوبي لبنان، أدت أيضا إلى إصابة 3 طلاب كانوا بالقرب من مكان الاستهداف.

وبحسب وكالة الأنباء اللبناينة، فقد تسببت الغارة باحتراق السيارة، وعملت فرق الدفاع المدني والصليب الأحمر ومنظمات مدنية أخرى على نقل الإصابات إلى المستشفيات وإطفاء الحريق.

وبثت منصات محلية لبنانية مشاهد تظهر احتراق سيارة، صباح اليوم الخميس، في منطقة النبطية جنوبي لبنان.

رشقة صاروخية

يأتي ذلك بينما أعلنت الجبهة الداخلية في إسرائيل دوي صفارات الإنذار في 10 بلدات بالجليل الأعلى، فيما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن دفعة صاروخية كبيرة استهدفت الجليل الأعلى قرب الحدود مع لبنان.

وقال مراسل الجزيرة إن نحو 30 صاروخا أطلقت من جنوب لبنان باتجاه مواقع إسرائيلية في الجليل الأعلى.

وكانت بلدات عدة في جنوب لبنان تعرضت خلال الساعات الماضية لغارات وقصف مدفعي إسرائيلي.

وفي وقت سابق أمس، شنت المقاتلات والمسيرات الإسرائيلية 5 غارات على بلدتي عيتا الشعب وميس الجبل ومحيط بلدة علما الشعب.

كما قصفت المدفعية الإسرائيلية محيط بلدات مركبا وطير حرفا وعلما الشعب ومنطقة اللبونة جنوبي لبنان.

قصف واستهداف

وفي وقت سابق، قال جيش الاحتلال الإسرائيلي إن طائرة مسيرة تسللت من لبنان، واخترقت الأجواء الإسرائيلية وسقطت وانفجرت في بيت هيلل في سهل الجولة بين الجليل الأعلى والجولان دون وقوع إصابات أو أضرار.

وبحسب القناة 13، فإن حريقا قد اندلع وألحق أضرارا بمنزل في بلدة أفيفيم في الجليل الأعلى جراء صاروخ مضاد للدروع أطلق من لبنان.

وكانت صافرات الإنذار قد دوت في مناطق متفرقة بينها شلومي ورأس الناقورة في الجليل الغربي وقرية الغجر السورية المحتلة غربي الجولان السوري المحتل وكذلك في بلدة بيت هيلل في سهر الحولة.



تسلل مسيرات

وجاء ذلك بعد رصد الجيش الإسرائيلي تسلل مسيرات وعمليات إطلاق لقذائف صاروخية من لبنان.

وقال الجيش الإسرائيلي إن طائراته الحربية وكذلك مدفعيته قد قصفت ما وصفها بمبان عسكرية تابعة لحزب الله في ميس الجبل وعيتا الشعب ومروحين في جنوب لبنان.

ونقلت القناة 12 عن مصادر الجبهة الداخلية في الجيش أن صافرات الإنذار قد دوت أكثر من 450 مرة خلال الأيام الأربعة الماضية في كافة المناطق الإسرائيلية المتاخمة للبنان، وأنها دوت نحو 800 مرة في كافة هذه المناطق منذ تصعيد الجيش عمليته العسكرية في رفح.

ونقلت صحيفة "إسرائيل اليوم" عن مصادر أمنية أن التحدي الأكبر أمام الجيش الإسرائيلي على الجبهة مع لبنان هو مسيرات حزب الله، وأن التقديرات ترجح أن بحوزته نحو 2500 منها.

وتشهد الحدود الإسرائيلية اللبنانية منذ 8 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، توترا شديدا وتبادلا متقطعا للنيران بين الجيش الإسرائيلي من جهة، وحزب الله اللبناني وفصائل فلسطينية من جهة أخرى، أدت إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.


إقرأ أيضا

رياضة عالميّة

مفاجأة كبرى في "يورو 2024"